بلجيكا: الحكومة تحث البرلمانات المحلية على عدم إعاقة الشراكة مع كندا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ألكسندر دو كروو
ألكسندر دو كروو

بروكسل – لا يزال التوتر قائماً بين الحكومة الفيدرالية وبرلمان والونيا (جنوب بلجيكا)، بسبب رفض الأخير تمرير اتفاق الشراكة والتجارة الحرة مع كندا، ما يعني، في حال استمرار هذا الموقف، تعطيل الاتفاق ليس على المستوى البلجيكي فقط، بل الأوروبي أيضاً.

وفي هذا الإطار، ناشد وزير التعاون الدولي ألكسندر دو كروو، عضو حكومة اليمين، المؤيدة للاتفاق، البرلمان الوالوني التحلي بالمسؤولية، قائلا إن “أعضاء هذا البرلمان يعطون صورة مزرية عن البلاد بموقفهم المعارض لاتفاق يصب في مصلحة 800 مليون مواطن أوروبي وكندي”.
لكنه أوضح أن الحكومة الفيدرالية لن تقفز فوق صلاحيات السلطات المحلية، مكرراً موقف الحكومة الفيدرالية القائل بأن هذا الاتفاق يساهم في خلق فرص عمل جديدة في أوروبا ويدعم الشركات المتوسطة والصغيرة، وهذا ما يفنده البرلمان الوالوني بالإضافة إلى العديد من الهيئات غير الحكومية في معظم أنحاء أوروبا.

وأشار دو كروو، أن الجمود القائم حالياً في هذا الملف، لا يخدم أي طرف، “التجارة هي المصدر الوحيد للتنمية، وقد استطاعت آسيا وأفريقيا إنقاذ ملايين الأشخاص من الفقر ما بين عام 2005 و2015 بفضل التجارة”.

هذا وتراقب المفوضية الأوروبية بقلق ما يجري في بلجيكا وغيرها من الدول من تباعد في المواقف بشأن الاتفاق مع كندا والذي تفاوضت بشأنه، ويحتمل توقيعه في وقت لاحق من الشهر الجاري.
وتعترض العديد من الهيئات والبرلمانات على هذا الاتفاق، كونه يساهم في تخفيض نسب معايير السلامة الأوروبية، العالية المستوى عالمياً، كما أنه يهدد المزارعين والشركات الصغيرة والمتوسطة، تلبية لمصالح كبار المستثمرين والشركات العالمية.