برلمانيون أوروبيون ينتقدون مقترح المفوضية لدخول منطقة شنغن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر البرلمان الأوروبي ستراسبورغ
مقر البرلمان الأوروبي
ستراسبورغ

بروكسل – لم تكد المفوضية الأوروبية تعلن عن اقتراحها بإنشاء نظام دخول أوروبي لمواطني الدول التي لا تحتاج لتأشيرة دخول، حتى انهالت عليها الانتقادات خاصة من بعض المجموعات البرلمانية.
ووصفت مجموعة الخضر في البرلمان، النظام المقترح ، المسمى (إيتياس)، بـ”المكلف وغير المجدي”.
وأشارت عضو المجموعة إيفا جولي (فرنسا)، إلى أن أهداف هذا النظام غير واضحة، وهو لا  يحمل أي جديد سوى إضافة قاعدة بيانات أخرى إلى القواعد الموجودة، والتي لم تتم الاستفادة منها بشكل جيد حتى الآن.
وأوضحت أن ما ينقص الاتحاد بالفعل هو تعاون حقيقي بين  إدارات الشرطة والقضاء بشأن الأشخاص المشتبه بهم والخطرين، ورأت أن “النظام الجديد لن يحل المشكلة، فهو عبارة عن طريقة أخرى لمراقبة المسافرين”، حسب كلامها.
ولاحظت أن لدى الاتحاد وسائل أخرى موجودة أصلاً تسمح بمقارنة معطيات المسافرين والتعامل معها.
ولفتت الى أن التكلفة التي أعلنت عنها المفوضية تبدو كبيرة،  بينما “يستحسن استثمار هذه الأموال في تعزيز القدرات الموجودة حالياً ورفع كفاءة عناصر الشرطة وقضاة التحقيق في الدول الأعضاء”، على حد تعبيرها.
هذا وقد عبرت الكثير من الأوساط عن تشاؤمها تجاه إمكانية أن يرى مقترح المفوضية النور فعلياً، فهناك الكثير من التردد والاعتراض عليه.
وتخشى السلطات المحلية أن يؤثر نظام (ايتياس) المقترح على تدفق السياح على الدول الأوروبية، خاصة الذين لا يحتاجون لتأشيرة دخول أوروبية.