مسؤولون بالائتلاف الوطني السوري المعارض ينفون وقف هجمات النظام وروسيا على حلب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
 coalizione-opposizione01

روما- نفى مسؤولون في الائتلاف الوطني السوري المعارض وقف “الهجمات الإرهابية التي يشنها نظام الأسد وروسيا والميليشيات الإيرانية على حلب”.

 

وقال عضو الهيئة السياسية،  أسامة تلجو، حسبما نقل عنه المكتب الإعلامي للائتلاف،  إن “العمليات العسكرية على حلب مستمرة، والقصف استهدف الشيخ سعيد وجب الجلبي”، مشيراً إلى أن “قوات الأسد والميليشيات الإيرانية هاجمت أحياء حلب من محورين، وهي ذاتها التي تعرضت للقصف”.

وطالب تلجو الأمم المتحدة بـ”إصدار قرار ملزم يدعو إلى وقف القصف على المدنيين بشكل فوري، والضغط على روسيا لوقف دعمها لتلك الهجمات الإرهابية التي تسببت بمقتل أكثر من 1000 مدني خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

فيما اعتبر رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني، هيثم المالح أن روسيا مستمرة بــ”الكذب” على السوريين والمجتمع الدولي، وهي “اختارت دعم النظام منذ البداية لأنه يتناسب مع نهجها، كما أن بشار الأسد يفكر في نفس عقلية فلاديمير بوتين وهي “المافيوية”.

وتابع المالح قوله، إن “روسيا لن تسمح للشعب السوري بأن يقرر مصير نفسه لأنها تعتبر وجودها في سورية أساسي، مضيفاً إن الغاية بالنسبة لموسكو تبرر الوسيلة، لافتاً الانتباه إلى أن الهجمات الإرهابية لن تتوقف على حلب أو أي مدينة سورية أخرى.

وبدورها، رأت عضو الائتلاف الوطنين كفاح مراد أن “روسيا لن توقف عملياتها العسكرية ضد المدنيين في سورية إذا لم تتلق ضغوطاً حقيقية من المجتمع الدولي تجبرها على ذلك”، مشيرة إلى أن “السبيل الوحيد اليوم أمام الأهالي هو الصمود ومقاومة قوات الأسد ومن معها من ميلشيات طائفية”.