وزير الخارجية الفرنسي يتهم روسيا بالكذب والمراوغة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

frenchfm
بروكسل – هاجم وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، روسيا على خلفية تصرفاتها في الملف السوري، متهماً المسؤولين الروس بـ”الكذب والخداع وتبني خطاب مزدوج”.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها إيرولت على هامش الاجتماع الدوري لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد اليوم في بروكسل، حيث أشار إلى ضرورة أن رؤية الحقائق عند التعاطي مع روسيا.
وعبر عن أسفه لفشل محادثات  بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف، في جنيف أمس حول سورية، وقال “روسيا تقول أنها تتفاوض ومن جهة أخرى هي تؤجج الحرب”، حسب تعبيره.
وذكر  إيرولت أن كيري كان يريد التوصل إلى وقف إطلاق نار في حلب (شمال سورية)، وهذا ما لم يتم، وأردف “روسيا تسعى لإنقاذ الرئيس السوري بشار الأسد وإسقاط حلب ولكن بأي ثمن”.
واستطرد قائلاً  “ماذا تفعل روسيا، هي تركز على حلب، ما أفسح المجال أمام تنظيم الدولة  بإعادة السيطرة على مدينة تدمر الأثرية، وفي هذا رمزية هامة”.
ولكنه تجاهل أي حديث عن إمكانية فرض عقوبات على روسيا على خلفية الملف السوري.
وعبر عن قناعته بأن سقوط حلب لن ينهي الحرب في عدة أجزاء من سورية، مؤكداً على أن وقف إطلاق النار والعودة إلى المفاوضات يشكلان السبيل الوحيد لإنهائها.
وأوضح أن بلاده تريد الدفع باتجاه عودة الأطراف السورية للتفاوض، مؤكداً أن الاجتماع الذي استضافته باريس السبت الماضي كان يسير بهذا الاتجاه.

 
وتطرق إيرولت في تصريحاته أيضاً إلى الهجمات الإرهابية التي ضربت القاهرة واستانبول خلال اليومين الماضيين، مشيراً إلى أن الرد يكون “بمزيد من التصميم على محاربة كل أشكال الإرهاب”، سواء جاء مما يعرف بتنظيم الدولة  أو من حزب العمال الكردستاني التي تتهمه أنقرة بالضلوع في التفجيرات.