البترول المصرية: دخول شركات عالمية للاستثمار بحقل "ظهر" مؤشر للثقة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الرئيس التنفيذي لشركة (إيني) للطاقة كلاوديو ديسكالزي
الرئيس التنفيذي لشركة (إيني) للطاقة
كلاوديو ديسكالزي

القاهرة- رأى المتحدث باسم وزارة البترول المصرية، حمدي عبد العزيز ان "دخول وتنافس أكثر من شركة عالمية" في منطقة امتياز حقل (ظهر) بمياه المتوسط، "يعكس الثقة والمصداقية نحو الوضع في مصر وفي منطقة الحقل".

وكانت مجموعة ايني الايطالية للطاقة قد أعلنت انها وافقت على بيع حصة تبلغ 30% من امتياز شروق البحري المصري، حيث يتواجد حقل ظهر للعاز، بمخزون يقدر بـ850 مليار متر مكعب، إلى شركة روسنفت الروسية، لتخفض بذلك حصتها في الحقل  إلى 60 بالمائة، بعدما باعت في نهاية الشهر الماضي عشرة بالمائة لشركة بريتش بتروليوم

ونوه عبد العزير في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء بان "الاتفاقية (مع مجموعة ايني) هي اتفاقية بترولية صادر بها قانون وتتيح للشركة التنازل عن جزء من حصتها بمنطقة الامتياز بعد موافقة وزارة البترول المصرية".

وردا على سؤال فيما اذا ما كان هناك شق سياسي في تنازل ايني عن جزء من حصتها، شدد على أن  "لا دخل للسياسة في الأمر، ورئيس ايني (كلاوديو) ديسكالزي هو من اعلن انه يريد التنازل عن 50 بالمائة من حصة الشركة، حيث باع أربعين بالمائة ويمكنه التنازل عن 10 بالمائة" اذا أراد ذلك.