الائتلاف الوطني يدعو الدول الغربية للتحرك لإيقاف “المجازر” في حلب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

coalizione-opposizione01

روما- طالب الأمين العام للائتلاف الوطني السوري المعارض، عبد الإله فهد بـ”التحرك الفعال من قبل الولايات المتحدة والدول الأوروبية لإيقاف المجازر وعمليات الإبادة التي تجري في أحياء حلب المحاصرة، من قبل روسيا وإيران وميليشيات الأسد”.

وتعليقاً على فشل الاتفاق بين الروس وفصائل من المعارضة المسلحة بوساطة تركية، لوقف اطلاق النار والخروج الآمن للمحاصرين في شرقي حلب،  قال فهد “كيف لمندوب روسيا أن يدعو لاستئناف المفاوضات السياسية وبلاده عاجزة عن فرض اتفاق على 2 كم من حلب؟”.  وأضاف “يبدو لنا أن دور روسيا في سورية تمخض كجيش مرتزقة لخدمة إيران ونظام الأسد والميليشيات الطائفية لا أكثر، وهو لا يجيد إلا القتل والتدمير”، حسبما نقل عنه المكتب الاعلامي للائتلاف.

وأعلن فهد “تعويل الائتلاف على موقف موحد من الدول العربية والصديقة بغرض إنقاذ حوالي 100 ألف مدني مهددين بالإبادة في حلب”، وقال “نحن نعتقد بقدرة هذه الدول على إيقاف تلك الإبادة، وأن لديها حزمة من الخيارات لتحقيق ذلك، إذا توافرت الإرادة لديها”.