مستشار مفتي سورية: رسالة البابا اعتراف بمرجعية الأسد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
باسل قس نصر الله
مستشار مفتي سورية باسل قس نصر الله

روما- رأى باسل قس نصر الله، مستشار مفتي الجمهورية السورية أن “رسالة قداسة البابا فرنسيس إلى الرئيس السوري بشار الأسد جاءت ضمن سياق دعم وإضاءة ونشر معاناة الشعب السوري منددآ في هذه الرسالة بكل أشكال التطرف والإرهاب”.

وكانت وكالة الانباء الرسمية التابعة للنظام السوري قد ذكرت الاثنين الماضي أن الاسد قد تسلم رسالة من بابا الفاتيكان نقلها السفير البابوي بدمشق الكاردينال ماريو  زيناري.
واضاف قس نصر الله في تصريح لوكالة (آكي) الايطالية  للأنباء “قداسة البابا عندما يخاطب الرئيس السوري  فهو بذلك يخاطب المرجعية السورية العليا لأن الدول بطبيعة الحال تتعامل مع المرجعيات لذا فبالنسبة لقداسته فإن مرجعية الجمهورية السورية هو الرئيس بشار الأسد”.  وأردف “هذا يمثل نوع من الإعتراف في وقت رفضت الكثير من الدول في العالم الإعتراف بهذه المرجعية وأعلنت أن قوى أخرى – من خارج هيكل الحكومة السورية المعترف بها – هي ستكون مرجعيتها”، على حد وصفه.
وقال  “على اعتبار أني مسيحي وأنتمي إلى الكنيسة الجامعة الكاثوليكية وهذا فخر لي ولكني أيضآ أفتخر بأني مستشار للمرجعية الإسلامية الأولى في سورية الشيخ  أحمد بدر الدين حسون. وأقول للذي يريد أن يفهم ، اقرأ رسالة البابا جيدآ لتفهم أن قداسته يتعامل مع الرئيس بشار الأسد باعتباره شخص مرجعي يتابع ويناقش هموم المواطن البسيط ويحاول أن يجد حلولآ لها.”.

ولقد شدد بيان فاتيكاني صدر في وقت لاحق على أن “البابا في الرسالة التي بعثها عن طريق الكاردينال الجديد، عاد مرة لإطلاق نداء جديد للرئيس بشار الأسد والمجتمع الدولي، لوقف العنف والتوصل إلى حل سلمي للأعمال العدائية”، كما “أدان كل أشكال التطرف والإرهاب أيا كان مصدرهما”.  وخلص البيان الى القول إن “البابا ناشد الرئيس الأسد بضمان الاحترام التام للقانون الإنساني الدولي فيما يتعلق بحماية المدنيين ووصول المساعدات الإنسانية”.