المالكي: بيان المؤتمر الدولي في باريس لا يزال قيد الصياغة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي
وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي

رام الله – قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن البيان الختامي للمؤتمر الدولي للسلام المقرر عقده في العاصمة الفرنسية باريس لا يزال قيد الصياغة، والتي قد تستمر حتى الساعات الأخيرة قبل عقد المؤتمر يوم الخامس عشر من الشهر الجاري.

وقال المالكي في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "لم ينته العمل على صياغة البيان، هناك نقاش لا يزال مستمرا حول قضايا عديدة مرتبطة بصياغته النهائية، وقد مر في أكثر من مسودة وهناك ملاحظات قدمت ونقاشات تتم مع العديد من الدول حول مضامين البيان"، وبالتالي "نعتقد أن هذا النقاش سيستمر حتى يوم انعقاد المؤتمر".

ومن المقرر عقد المؤتمر بمشاركة 70 دولة للبحث في سبل دفع حل الدولتين إلى الأمام.

وأشار المالكي إلى أن "الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيصل إلى فرنسا عشية المؤتمر، للقاء وزراء خارجية مشاركين في المؤتمر على أن يلتقي مع الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند صباح اليوم التالي للمؤتمر".

ودعت فرنسا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى المؤتمر ولكن بعد إصرار إسرائيل على عدم المشاركة فيه قررت عدم مشاركة الطرفين، على أن يلتقي الرئيس الفرنسي مع عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد المؤتمر، لكن مع إصرار نتنياهو على عدم القدوم فإن الرئيس الفلسطيني سيلتقي الرئيس الفرنسي على انفراد.

وبحسب مسودة للبيان الختامي فإن الدول المشاركة ستؤكد عدم اعترافها بأي تغيير لحدود الرابع من حزيران 1967، بما في ذلك في القدس، الا تلك التغييرات التي سيتفق عليها الطرفان الاسرائيلي والفلسطيني في اطار المفاوضات.

وستوضح الدول المشاركة في المؤتمر التزامها بالتمييز في كل نشاطاتها بين اراضي دولة اسرائيل وبين المستوطنات في المناطق المحتلة عام 1967.

وجاء في المسودة "نحن ندعو الطرفان الى اظهار التزامهما الصادق بحل الدولتين، بشكل مستقل ومن خلال السياسات والاعمال، والامتناع عن خطوات الاحادية الجانب التي تهدف الى تحديد مسبق لنتائج مفاوضات الحل الدائم، وذلك من اجل اعادة بناء الثقة وخلق مسار يمكن بواسطته العودة الى المفاوضات المباشرة والملموسة".