نيابة بروكسل: لا خطر محدد لإرشادات صنع قنبلة وجدت بسجن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

poliziabelga

بروكسل – أكدت النيابة في مدينة بروكسل أنها فتحت تحقيقاً في واقعة العثور على ورقة تحمل إرشادات لصنع قنبلة داخل أحد سجون العاصمة، مشيرة إلى أن الأمر لا يدل على وجود خطر محدد.
وكان أحد السجناء، المحكوم بقضية حق عام، قد عثر قبل أيام في زنزانته على ورقة تحمل إرشادات لصنع قنبلة، يُعتقد أنها كانت موجهة لسجين آخر، وقام بإبلاغ إدارة السجن عن طريق محاميه.
وأوضحت نيابة بروكسل، في بيان صدر عنها بهذا الشأن، أن التحقيقات تركز حالياً على معرفة مدى خطورة هذه الورقة وتحديد مصدرها والطرف الموجهة إليه بالأساس، فـ”حسب الاستنتاجات الأولية، ليس هناك أي خطر محدد”، وفق البيان النيابة، التي  لم تعط مزيد من التفاصيل حرصاً على حسن سير التحقيقات.
ومن جهته، أكد وزير العدل البلجيكي كون غينز، أن السلطات المعنية تتعامل مع هذا الحادث بمنتهى الجدية، واصفاً إياه بـ”المقلق”.
ويشير غينز، إلى أن مسألة التطرف في السجون تواجه كافة المسؤولين الأوروبيين، فهي متواجدة في فرنسا وهولندا وألمانيا وليس في بلجيكا فقط.
وقد أنعشت قضية العثور على إرشادات لصنع قنبلة داخل أحد السجون، الجدل الدائر حالياً في البلاد حول كيفية محاربة ظاهرة التطرف المتنامية في السجون البلجيكية بشكل عام، و”قد لا تكون هذه الحادثة أمراً فريداً من نوعه”، حسب متخصصين أمنيين محليين.
ويرى هؤلاء أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفيدرالية ليست كافية للتصدي لظاهرة التطرف الديني داخل السجون.
أحد حراس السجن، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، قال لوسائل إعلام محلية أن ظاهرة التطرف في السجون آخذة بالانتشار بسرعة كبيرة، وأن السلطات لا تتحرك بالسرعة الكافية. ولم يستبعد هذا الشخص قيام “المتطرفين” بهجوم داخل أحد السجون يستهدف حراسها وإدارتها.