سيناتوران ايطاليان: وقف الهجرة والتركيز على الأمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماوريتسيو غاسباري و إليو فيتو
ماوريتسيو غاسباري و إليو فيتو

روما – دعا سيناتوران يمينيان ايطاليان الى العمل فورا على وقف تدفقات الهجرة وتخصيص الأموال التي تُنفق عليها على المجال الأمني.

وخلال إجتماع في مجلس النواب مساء أمس، للجنة الإستشارية الأمنية لحزب (فورتسا ايتاليا) برئاسة مسؤوليها ماوريتسيو غاسباري وإليو فيتو، بحضور ممثلي نقابات من قطاع للقطاع الأمن والدفاع، جنبا إلى جنب مع رؤساء البلديات وممثلين عن الهيئات المحلية في الحزب. أوضح المسؤولان “قررنا بهذه المناسبة قررنا الإستماع للمدراء وجمعهم معا لوضع استراتيجية مشتركة تطرح على البرلمان، إضافة إلى بحث الوضع الخطير للعاملين في هذا القطاع”.

وتابعا “لقد لاحظنا من بين المشاكل الرئيسية التي ظهرت في أقاليم البلاد، تلك المتعلقة بالهجرة الكثيفة”. بدءا بـ”الحاجة إلى مزيد من مراكز تحديد الهوية والطرد لإدارة شؤون المهاجرين، وصولا الى تبسيط إجراءات إعادة المهاجرين إلى بلدانهم”.

وأردف غاسباري وفيتو أن “هناك ضرورة لإجراءات حاسمة ضد تهريب المهاجرين أيضا، بسبب مهمات كعملية (صوفيا) أو الإجراءات المتعلقة بالمنظمات غير الحكومية”، مؤكدان أنه “ينبغي إعادة تفعيل الاتفاقات التي أبرمها برلسكوني مع ليبيا وإقامة صداقات جديدة مع دول أخرى لإدارة واستضافة المهاجرين”، الذين “لا يمكن أن إلقاء عبئهم على عاتقنا فقط”.

وأضافا أنه “الى جانب هذه القضايا التي ترتبط وثيقا بالإرهاب الدولي أيضا، والدليل على ذلك حادثة قاتل برلين، العامري”، فقد “تناولنا أيضا الأحداث التي طال أمدها والمتعلقة بالموارد المخصصة من قبل الحكومة لقطاع الدفاع والأمن”، واختتما بالقول إن “الرهان الذي وعدت به حكومة رينزي يظهر حقيقته كخدعة باستمرار”، بينما “يعاني رجال الأمن وبشكل مخز بعد نكث وعود آخر”.