روسيا “تتفهم” عدم استقبال دمشق للمبعوث الأممي دي ميستورا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المبعوث الأممي لسورية ستافان دي ميستورا

روما- أعلن  وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي الاربعاء، أن بلاده “تتفهم” عدم استقبال دمشق للمبعوث الأممي لسورية ستافان دي مستورا ،  واصفا ذلك بـ “مسألة سيادية تخص الحكومة السورية”، لكنه نوه في ذات الوقت  إلى ضرورة الحوار. حسبما نقلت عنه مصادر اعلام روسية.

وكانت مصادر سورية مطلعة قالت في وقت سابق إن المبعوث الأممي سيقوم بزيارة لموسكو للقاء مسؤولين روس لبحث رفض دمشق استقباله وعدم الترحيب به ، وأشارت المصادر إلى أن “دي ميستورا يستعد في الوقت نفسه لتسليم الملف لمرشّح آخر سيُعلن عنه الأمين العام للأمم المتحدة في وقت قريب”.

ويعمل الدبلوماسي الايطالي- السويدي دي ميستورا وسيطا أمميا في الأزمة السورية، وسعى خلال أكثر من سنتين لعقد اتفاق سياسي بين الأطراف المتحاربة في البلاد.

ولقد نقلت وسائل إعلام روسية عن مصادر لم تُسمّها، أن دمشق رفضت استقبال المبعوث الأممي قبيل انعقاد الجولة الخامسة من محادثات جنيف المرتقبة، دون ذكر الأسباب، وأنها أعلنته “شخصاً غير مرحب به في دمشق لا اليوم ولا في المستقبل”. وأُلغيت الزيارة التي كانت مقررة الأحد الماضي، بعد إبلاغ مكتبه رفض استقباله، وقالت مصادر مرتبطة بالمعارضة السورية إن السبب الأساس هو رفض المبعوث الأممي  “مبدأ وضع دستور جديد لسورية في ظل النظام الحالي وبرعايته”.

وكان دي ميستورا قد التقى نهاية الاسبوع المنصرم في العاصمة السعودية الرياض، قياديين في الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعرضة السورية، وناقشوا إمكانية حضور المعارضة السورية للجولة الخامسة من مؤتمر جنيف.

وقدم المبعوث الأممي خلال الجولة الرابعة من مؤتمر جنيف وثيقة غير رسمية تتضمن 12 بنداً، تخص رؤيته للتسوية في سورية، لم تحظ بتأييد أي من الأطراف ذات الصلة.