وزراء خارجية أوروبا يدعون دول الخليج لحل أزمتهم عبر الحوار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

لوكسمبورغ – بروكسل – أجمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، المجتمعين اليوم في لوكسمبورغ، على دعوة دول منطقة الخليج إلى حل خلافاتها عن طريق الحوار والعمل على خفض التوتر.

وأشار الوزراء في تصريحات أدلوا بها قبل بدء الاجتماع إلى ضرورة أن تعي الدول المعنية أن العالم ليس بحاجة إلى إضافة بؤرة توتر جديدة في منطقة خطيرة أصلاً.

هذا ومن المقرر أن يناقش وزراء الخارجية الأزمة الخليجية في جلسة خاصة لهم، لـ”تجديد الدعم لجهود الوساطة الكويتية، ونعبر عن استعدادنا للمساعدة”، وفق كلامهم.

وفي هذا الإطار، أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أنها على اتصال يومي بمختلف الأطراف المعنية بالأزمة الخليجية، مجددة دعوتها للجميع للبحث عن حل لأي خلاف عن طريق الحوار السياسي الهادئ.

وأشارت موغيريني إلى أن استقرار منطقة الخليج هام جداً بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فـ”من مصلحة أوروبا استمرار التعاون مع دول الخليج، فهي شريكة لنا في مجال محاربة الإرهاب والمجالات الاقتصادية”، حسب كلامها.

ونوهت بأهمية التعاون الأوروبي – الخليجي من أجل التعاطي مع ملفات المنطقة.
أما وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، فقد اعتبر، من جهته، أن حل أزمة الخليج يجب أن تتضمن عملاً على المديين القصير والطويل .فبالنسبة لرئيس الدبلوماسية البلجيكية، يتعين، على المدى القصير، دعم كل الجهود الرامية إلى خفض التوتر بين العواصم الخليجية.
وعلى المدى الطويل، ينبغي الاستعانة بالأمم المتحدة من أجل إطلاق حوار يتجاوز دول الخليج، ليشمل إيران، فـ”نريد حوار سني – شيعي يذهب إلى ما هو أعمق من الأزمة الحالية فالخلاف بين هؤلاء ليس مذهبيا فقط”، على حد وصفه

هذا و من المنتظر أن يبحث وزراء الخارجية أيضاً مدى التقدم في استراتيجية الدفاع الأوروبية والوضع في العراق بالإضافة إلى التغير المناخي.

فأوروبا تريد الدفع باتجاه تشكيل تحالف عالمي لتنفيذ اتفاق باريس حول المناخ (2015)، وذلك في مواجهة التحرك الأمريكي للانسحاب من هذا العقد.