مسؤول فاتيكاني: نواصل الحوار مع الإسلام رغم كل شيء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور أنجيلو بيتّشو

روما – قال مسؤول فاتيكاني إن “لا شيء يمنعنا من مواصلة الحوار”، مع الإسلام فـ”على الرغم من كل شيء سنمضي قدماً”، وذلك بشأن العلاقات بين الديانتين الابراهيميتين على ضوء الهجمات الأخيرة ذات الطابع الأصولي.

وأضاف نائب وزير خارجية الفاتيكان، المونسنيور انجيلو بيتشو خلال تقديم كتاب “فرنسيس – البابا الأمريكي”، في روما الاثنين، أن “هناك قلق على سلامة مدننا، ويبدو أن لندن أصبحت في الفترة الأخيرة هدفا متكررا جدا”، الأمر الذي “يقلقنا ويدفعنا الى التعاطف مع الشعب البريطاني”، لكن “لا شيء سيوقف البابا فرنسيس في مسيرة الحوار بين الأديان، على أمل أن يسود الحس السليم والتعاون والسلام”.

أما بشأن قانون منح المواطنة لأبناء المهاجرين المولودين في ايطاليا، فقد ذكر المونسنيور بيتشو أن “الفاتيكان لم يعرب عن موقف بهذا الشأن حتى الآن، ويحترام قرارات البرلمان الإيطالي”. لكن “من الواضح أنه، كما قال سكرتير مجلس الأساقفة الإيطاليين، المونسنيور نونتسيو غالانتينو، نحن قريبون ككنيسة من الضعيف وكل من يمرّ بضيق وحاجة أو يحتاج للحماية”.