تاياني: حزم مع بريطانيا واستعداد لعلاقات ايجابية أيضا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

ميلانو – قال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني إن بريطانيا تركت الاتحاد الأوروبي وليس أوروبا”، لذا “فمع بدء المفاوضات، علينا الدفاع عن مصالحنا بحزم”، وكذلك “الاستعداد لإقامة علاقات إيجابية معها في المستقبل، لأن بريطانيا لا تزال أحد كبار محاورينا”.

وفي تصريحات على هامش اجتماع اتحاد الكيميائيين في ميلانو (شمال)، الاثنين، أضاف تاياني أن “مرحلة جديدة تبدأ اليوم لمفاوضات حقيقية، ونحن نكرر مواقفنا، فهناك هدف أساسي هو حماية ثلاثة ملايين أوروبي يعيشون في المملكة المتحدة، ومن بينهم 500 ألف مواطن ايطالي”، والذين “نريد أن يتمعتوا بالحقوق نفسها التي يمتلكونها اليوم”.

وذكر رئيس البرلمان الأوروبي، أن “هناك قضايا مهمة كالوكالات التي ستضطر إلى مغادرة المملكة المتحدة، بما في ذلك وكالة الأدوية، مع ترشيح مدينة ميلانو لإستضافة مقرها”، وكذلك “مسألة أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا”.

وتابع تاياني “المؤكد أننا نريد التوصل الى إطار شامل بشأن إجراءات الإنفصال بحلول عام 2018، للبدء من ثم بالمفاوضات حول العلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بعد الانفصال”، مع “العلم بأن أوروبا ليست لديها أية نية لإمتلاك علاقات سيئة مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد”.

وخلص رئيس البرلمان الأوروبي الى القول إن “علينا مواصلة العمل معا، والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، والهجرة”، فـ”لا تزال بريطانيا محاورا مهما بالنسبة للاتحاد الأوروبي”.