ألفانو: تزايد السياحة في إيطاليا لأمنها وتضامنها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو إنه “في وقت يواجه تحديا لتهديد أمني ​​غير مسبوق، كان له تأثيرا حاسما على حياة ملايين الناس في جميع أنحاء العالم ووقع على السياحة، فإن بلادنا من بين إحدى القلائل التي تمكنت من الجمع بين التضامن والأمن”.

وفي كلمته الإفتتاحية لحدث “إيطاليا بلد للمسافرين – عرض الخطة الاستراتيجية للسياحة للفترة بين 2017-2022″، بمقر وزارة الخارجية الايطالية، قصر (فارنيزينا) الثلاثاء، أضاف الوزير ألفانو “لقد أنقذت مئات آلاف الأشخاص، وفي الوقت نفسه كنا بلدا آمنا في سياق عالمي لا وجود فيه لمنطقة بعيدة عن الخطر”، مؤكدا أن “السياحة في إيطاليا تنمو بمعدلات كبيرة مقارنة بمعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي”.

ورأى ألفانو أن “حقيقة كوننا بلداً آمنا ومتضامناً، أثّر على نمو السياحة، سواء أكان بالنسبة للايطاليين الذين يريدون معرفة المزيد عن بلادهم”، أم  “بالنسبة للأجانب الذين يختارون إيطاليا التي بالإضافة إلى جمالها الهائل وتزايد عرضها السياحي، فقد قدمت عنصر الأمن كنقطة أساس”.

ووفقا لوزير الخارجية، فإن “المعطيات السياحة التي تمثل 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي و13٪ من فرص العمل، كانت أداة أساسية للتغلب على أكبر وأطول أزمة اقتصادية في إيطاليا”. وأردف “إنها الأداة التي نقدمها اليوم”، أي الخطة الاستراتيجية للسياحة، التي تهدف إلى “تعزيز النمو، والاستمرار بجذب السياح، لا الى المدن الشهيرة وحسب، بل للأماكن الأقل شهرة أيضا”، واختتم بالقول “تلك المناطق الغنية بالإمكانات غير المستغلة والتي تمثل أداة مهمة لتعزيز العلامة التجارية الإيطالية”.