الائتلاف الوطني السوري: نحن الجهة الوحيدة المخولة بإدارة الرقة بعد تحريرها من داعش

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أعلن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، رياض سيف أن الائتلاف هو “الجهة الوحيدة المخولة بإدارة الرقة من الناحية الشرعية بناءً على تكليف عربي ودولي”، محذرا من  أن “أي حل آخر يفرض بالإكراه سيكون قنبلة موقوتة وبداية تمهد لقيام حرب أهلية”

جاء ذلك خلال  ورشة عمل حول (إدارة مدينة الرقة بعد تحريرها من تنظيم داعش)، نظمها الائتلاف أمس الاربعاء في مدينة استانبول التركية، حسبما أفادت الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني

وشارك في الورشة، إضافة إلى رئيس الائتلاف الوطني وأمينه العام وأعضاء في الهيئة السياسية والهيئة العامة ، كل من رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب ورئيس المجلس المحلي لمدينة الرقة سعد شويش وممثلين عن دول “أصدقاء سورية”.

واعتبر سيف أن “تمكين أهل الرقة من إدارة مدينتهم تحت إشراف الحكومة المؤقتة” هو “الحل الأمثل”، لافتاً إلى أنه “لا بد من تدارك الضرر الذي حصل من تكليف (PYD) بتحرير الرقة واستبعاد فصائل الجيش السوري الحر المعتدلة والتي كانت قادرة على تنفيذ المهمة إذا ما تلقت بعض الدعم من دول أصدقاء الشعب السوري”.

من جهته أشار رئيس الحكومة السورية المؤقتة (الذراع التنفيذي للإئتلاف) جواد أبو حطب إلى أن “عملية إدارة مدينة الرقة وإعادة الخدمات الأساسية إليها سوف يعود بالنفع على الجميع، وذلك من خلال نبذ التطرف والقضاء على منابع الإرهاب، وإعادة الاستقرار للمنطقة، وإعادة المهجرين إلى منازلهم.”

فيما قال عضو الائتلاف الوطني مصطفى نواف العلي إن محافظة الرقة “وصلت إلى مرحلة مفصلية بعد أن ذاق أهلها من العذاب ما لا يتحمله أي أحد آخر في العالم بسبب تسمية مدينتهم عاصمة الدولة المتوحشة داعش”

ونوّه بأن “القضاء على الإرهاب لا يجب أن يكون شكلاً وإنما بمنع الشروط التي تؤدي إلى استنبات الإرهاب من جديد”، مشدداً على “ضرورة تمكين أبناء المنطقة من إدارة مناطقهم، والحفاظ على التركيبة المجتمعية والديمغرافية الأساسية”.