تيريزا ماي: الأوروبيون لن يضطروا لترك البلاد بعد خروجنا من الاتحاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روكسل – أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أن مواطني الاتحاد المقيمين في بريطانيا لن يضطروا إلى ترك البلاد بعد خروجها من الاتحاد.

وكانت ماي تدلي بتصريحات صحفية قبل بدء اعمال اليوم الثاني من القمة الأوروبية اليوم في بروكسل، حيث وصفت بـ”الجدي والعادل”، العرض الذي قدمته ليل أمس إلى زعماء الدول الـ27 بشأن حقوق المواطنين

وشددت على أن المواطنين الأوروبيين الذين يعيشون في بريطانيا يجب أن يشعروا أنهم في بلدهم الآن وفي المستقبل، وقالت “لا أحد سيترك ولن تتفرق العائلات”.

وأضافت أن حكومتها ستقدم التفاصيل التقنية للعرض يوم الاثنين القادم. وأضافت “طبعاً الأمور ستخضع للمفاوضات وأتوقع عرض مقابل من قبل الأوروبيين بشأن حقوق مواطنينا يتصف بنفس الجدية والتوازن”، على حد قولها.

واعتبرت أن العرض البريطاني يرد على مخاوف المواطنين الأوروبيين المقيميين في بريطانيا ويبعث برسائل مطمئنة لهم.

وبالرغم من تفاؤل ماي بهذا العرض، لكنه على ما يبدو لم يرض رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الذي علق بالقول : ” إن عرض، ولكنه ليس كافياً”.

هذا ومن المتوقع أن يناقش زعماء الدول اليوم مسائل متعلقة بالتجارة الحرة والهجرة.

وكان زعماء الدول الأعضاء الـ27 الأعضاء في الاتحاد، بعد مغادرة ماي الجلسة، قد اتفقوا يوم أمس على آلية لتحديد المدن التي ستستضيف مقرات كل من الوكالة الأوروبية للأدوية والهيئة المصرفية الأوروبية. ويقوم الأمر على أساس مبدأ استدراج العروض من قبل الدول المهتمة، تلجأ بعده المفوضية إلى إجراء معاينة تستند على معايير فنية تتعلق بتوفر بنى تحتية مناسبة لاستضافة أي من الهيئتين بشكل يضمن حسن سير عملهما.

هذا ومن المتوقع الاتفاق على الأمر خلال اجتماع مجلس الشؤون الأوروبية المقرر في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، وذلك بعد عبور عدة مراحل مؤسساتية.