إيني للطاقة: نقلة نوعية للإستثمار لوقف الهجرة من إفريقيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الرئيس التنفيذي لـ(إيني) كلاوديو ديسكالزي

روما – قال عملاق الطاقة الإيطالي (إيني) إن “الشركات في أفريقيا تحتاج الى القيام بنقلة نوعية والتفكير على المدى الطويل عندما تستثمر أموالها”، مؤطرا بذلك مشكلة القارة التي تشهد نزوحا هائلا لمهاجرين فارين من الفقر.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة (إيني) كلاوديو ديسكالزي، في مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا)، الجمعة، أن الشركات لا ينبغي أن تركز “على الربح الفوري فقط”، بل “على استدامة الأعمال”، علما بأن (ايني) هي المجموعة الأكثر “ميلا” نحو أفريقيا بين الشركات الإيطالية الكبرى، مع استثمارات تتجاوز الـ8 مليارات يورو منتشرة في 16 بلدا.

وأوضح ديسكالزي أن “أفريقيا إن كانت القارة الأكثر نموا، والتي بحاجة إليها، فإن على أوروبا التوصل الى رؤية مشتركة لمساعدة نفسها من خلال دعم أفريقيا”، فإن “ساعدت شريكك ليكون أقوى، فستصبح أنت أقوى أيضا”.

ورأى رئيس (إيني) أن “ما فشل في أفريقيا هو النموذج السائد للتنمية ما بعد الاستعمار”، والذي “أظهرت محدودية في الاستدامة”، حيث “ذهبنا للاستكشاف واستغلال حقول النفط، لكن مع تصدير جميع المواد الخام، تركنا أفريقيا دون طاقة”، وبالتالي “بدون تنمية وتنويع صناعي”، وبالتالي “الهجرة”.

وذكر ديسكالزي أن “موجة نزوح بهذه القوة، إزدادت سوءا بسبب عدم التنويع”، وأن “انخفاض أسعار النفط والغاز بشكل بعيد عن عتبة الربح، تسبب بمزيد من الفقر في نظام فقير أصلا، مما خلق يأساً كبيرا”، “انخفاض أسعار النفط الخام وضع العديد من البلدان في صعوبة قصوى”.

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة (إيني)، الى أنه “طالما كنت أعمل في استخراج الغاز، فيمكنني أن تختار تصديره كله أو جزءا منه فقط وترك الباقي في البلاد كاستثمار لأجل الاستقرار”، واختتم مبينا أن “هذا ما تفعله (إيني)، فهي تقلل جزءاً من الأرباح اليوم، لكنها تزيد قيمة المنتَج، الاستدامة والمصداقية من أجل المستقبل”.