قذاف الدم، حول لقاء باريس: نرحب بكل دور إيجابي للدول في أزمة ليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القاهرة- رحب المسؤول السياسي لـ(جبهة النضال الوطني الليبي)، أحمد قذاف الدم، “بكل دور إيجابي تقوم به الدول والمنظمات، للمساهمة في إخراج الوطن مما وصل إليه من إنهيار وتردي”، في إشارة  إلى لقاء باريس الأخير برعاية فرنسية، الذي جمع بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وقائد “الجيش الوطني” المعين من مجلس النواب، الجنرال خليفة حفتر

وأضاف في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “اننا نري أن المعركة الواجبة الأن هي ليست صراع علي سلطة، وإنما إنقاذ وطن يتطلب تنازلات، قد تكون مؤلمة بعد كل هذه الجراح، ونحن نعتبرها للوطن الذي هو الأهم، لكي يعود عزيزاً ابياً”.

وتابع إبن عم العقيد الراحل معمر القذافي، “اننا نتطلع لخطوات شجاعة، للإفراج عن الأسري، وفتح الأبواب لعودة أبناء الوطن، وإلغاء كافة القوانين سيئة السمعة، وحق الجميع في ممارسة حقوقهم وواجباتهم دون إقصاء أو تهميش أو تمييز أو مزايدة”.

وبخصوص ترحيب الجنرال حفتر بدور سياسي لسيف الإسلام القذافي، قال قذاف الدم أنها “مهمة ومسؤولة لرص الصفوف وتوحيد القوات المسلحة”، ودعا “كافة أبناء الوطن للعمل علي بناء دولة جديدة يشارك فيها الجميع،ويختارون علمها ونشيدها ونظامها السياسي”.  وأردف “نرحب بكل اللقاءات والمبادرات التي تسعي لذلك، ونعلن إستعدادنا بالعمل الإيجابي للوصول لتلك الغايات النبيلة ، التي توحد الوطن وتحقن دماء أبنائه، وتوقف التطاول علي سيادته وحرمة أراضيه، وفق تعبيره

وكانت صحيفة (الحياة) اللندنية قد نقلت الخميس عن حفتر قوله إن سيف الإسلام “طليق وفي مكان آمن”،  مبدياً ترحيبه باضطلاع نجل الراحل معمر القذافي بدور سياسي “اذا أراد”.