المفوضية الأوروبية ترفض التعليق على خلاف بين إيطاليا وفرنسا إثر تأميم الأخيرة حوض صناعة سفن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل

بروكسل – تحفظت المفوضية الأوروبية اليوم على التعليق على إعلان الحكومة الفرنسية نيتها  تأميم مؤقتا شركة (إس، تي، إكس)، التي تدير أهم أحواض صناعة السفن في البلاد، بدلاً من امتلاك شركة فينكانتييري الإيطالية حصة أغلبية أسهم الشركة.

وتحفظ المتحدث باسم المفوضية الأوروبية الكسندر وينترستن، اليوم على التعليق على الأمر، واكتفى بالقول رأينا التقارير المتعلقة بقرار الحكومة الفرنسية، ومن المبكر التكهن بما سيحدث مستقبلاً”، حسب كلامه.

وقد أثار قرار الحكومة الفرنسية غضب الايطاليين، الذين قالوا إنهم كانوا توصلوا إلى اتفاق مع باريس، إبان حكم الرئيس السابق فرانسوا هولاند على حصول فينكانتييري على 66.66 من أسهم (إس، تي، إكس) بعد التعهد بضمان الحفاظ على فرص العمل والخبرات.

وأكدت الحكومة الفرنسية أن عملية التأميم، التي ستكلف حوالي 80 مليون يورو، ستكون مؤقتة، في محاولة لتهدئة المخاوف بشأن احترام باريس للقواعد الأوروبية بشأن المنافسة ومنع الاحتكار.

ولقد رفضت إيطاليا مؤخرا مقترحا فرنسيا يقضي بتقاسهم إسهم (إس، تي، إكس)  مناصفة.  وتملك باريس حالياً 33% من حصص الشركة، التي تدير حوض صناعة السفن ويعتبر من أهم مواقع الصناعة الاستراتيجية الفرنسية.