البابا يطالب رهبانية بلجيكية بالكف عن ممارسة الموت الرحيم بمستشفياتها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- طلب البابا فرنسيس من جماعة (أخوة المحبة)  الرهبانية البلجيكية، المهتمة بتقديم الرعاية للمرضى المعوقين،  أن توقف اللجوء إلى ممارسة الموت الرحيم في المستشفيات التي تديرها، حسبما أفادت إذاعة الفاتيكان

وأشارت إلى أن “الجمعية الرهبانية،  قد تأسست على يد كاهن كاثوليكي بلجيكي وحصلت على موافقة الكرسي الرسولي في العام 1899 قد أعلنت في شهر أيار/مايو المنصرم أنها ستسمح للأطباء بممارسة الموت الرحيم في عيادات الطب النفسي الخمسة عشر التابعة للرهبنة والمنتشرة في عدد من مناطق في بلجيكا”، الدولة التي، إضافة إلى هولندا، تقر، وفق شروط،  للطبيب  ممارسة الموت الرحيم.

ونوهت إذاعة الفاتيكان بأن الرئاسة العامة لرهبنة (أخوة المحبة) في روما، قد  أصدرت بدورها بيانا في أيار/مايو المنصرم أكدت فيه أن ممارسة الموت الرحيم “غير مقبولة” و”تتعارض مع المبادئ الأساسية للكنيسة الكاثوليكية”. ولهذا السبب “قرر البابا التحرّك فأمر الرهبنة في بلجيكا بالعودة عن قرارها وذلك من خلال بيان لمجمع الحياة المكرسة أكد أنه في حال رفضت الرهبنة الامتثال لهذه الأوامر ستُتخذ إجراءات بحقها وصولا إلى إصدار الحرم الكنسي”.