المرشح الليبي السابق قطيط: سنخرج مساء اليوم لتصحيح مسار ثورة فبراير

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

طرابلس- وصل اليوم الاثنين إلى مطار امعيتيقة في العاصمة طرابلس المرشح السابق للحكومة الليبية عبدالباسط قطيط للمشاركة فيما يعرف بـ”حراك 25 سبتمبر”، وهي مبادرة أطلقها في وقت سابق وأثارت جدلا في الساحة السياسية الليبية.

وأكد قطيط في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، لدى وصوله إلى طرابلس،  الخروج مساء اليوم إلى ميدان الشهداء لـ”التظاهر مع الشعب الليبي من اجل تصحيح  مسار ثورة السابع عشر من فبراير”، التي أطاحت بنظام  القذافي، ولهدف “تحسين الوضع الاقتصادي لليبيين”.

وقال قطيط، رجل الأعمال الذي ترشح لرئاسة الوزراء في عام 2013-2014 خلفا لرئيس الحكومة حينها علي زيدان  ويراه البعض مقربا إلى  تيارات محسوبة على الإسلام السياسي في طرابلس، إنه يدعو “إيطاليا لدعم الشعب الليبي للمحافظة علي ثروات البلاد”.

وقد أعلنت مديرية أمن طرابلس إغلاق ميدان الشهداء، مطالبة المواطنين التقيد بتعليماتها. ووفق وسائل إعلام محلية.  حملت مديرية أمن العاصمة أيضا النائب العام مسؤولية “ما قد يترتب على الخروج في المظاهرات من خروقات أمنية، أو تجاوزات”، مشددة على  عدم السماح بأي اعتداء على الممتلكات أو المساس برجال الأمن الذين يؤمنون طرابلس”.

ومن جهته،  قال عضو لجنة الحوار السياسي الليبي اشرف الشح اليوم الاثنين إن “حق التظاهر حق مكفول للجميع  مالم يسبب أي زعزعة في استقرار العاصمة”. وأوضح الشح لوكالة (آكي) أن تحركات “قطيط هي محاولة للاستفادة من معاناة الناس ومن تردي الاوضاع لتحقيق المكاسب السياسية”. وأضاف أن “الوصول إلى السلطة له طرق اخري عن طريق التوافق السياسي وعن طريق الانتخابات”.