إتفاق القاهرة بين حماس وفتح يشمل الموظفين، المعابر والأمن بالقطاع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله- قالت مصادر فلسطينية مطلعة إن الإتفاق المرتقب الإعلان عنه ظهر اليوم في العاصمة المصرية القاهرة بين (فتح) و(حماس) برعاية مصرية يتناول 3 قضايا اساسية وهي الموظفين والأمن والمعابر في قطاع غزة.

واضافت المصادر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء انه سيتم الإعلان عن توجيه القاهرة الدعوة قريبا إلى الفصائل الفلسطينية للقدوم إلى القاهرة من اجل الإعلان عن موعد للإنتخابات العامة الفلسطينية وشكل الحكومة اليت تتوافق عليها الفصائل وخطوات لإعادة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية.

واستنادا إلى المصادر، فإن (فتح) و(حماس) اتفقتا على أن يكون معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر تحت مسؤولية مصرية في الجانب المصري ومن سلطة المعابر الفلسطينية في الجانب الفلسطيني برقابة اوروبية، كما ورد في اتفاق المعابر لعام 2005.

كما تتولى سلطة المعابر الفلسطينية المسؤولية عن الجانب الفلسطيني من المعابر مع إسرائيل.

وأشارت إلى انه تم الإتفاق على أن تتولى لجنة قانونية النظر، وفي غضون 120 يوما،  في ملف الموظفين الذين شغلتهم حركة (حماس) في مؤسسات السلطة الفلسطينية في غزة بالتزامن مع إعادة هيكلة المؤسسات المدنية والأمنية على أن يتم صرف دفعات للموظفين من خلال صندوق خاص.

وبحسب المصادر،  فإن مصر ستشرف وتساعد في إعادة هيكلة جهازي الشرطة والأمن الوطني في قطاع غزة على أن يقوم رئيس المخابرات العامة اللواء ماجد فرج باعادة هيكلة جهاز المخابرات في القطاع.

ويفسح الاتفاق الطريق أمام الحكومة الفلسطينية للبدء باعادة هيكلة وزاراتها في غزة.