برلمانيون أوروبيون يطالبون بسياسة إعادة توزيع للاجئين على مبادئ إنسانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر البرلمان الأوروبي
ستراسبورغ

بروكسل – طالب أعضاء لجنة الحريات المدنية والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي، دول ومؤسسات الاتحاد بالعمل على تبني سياسة إعادة توطين اللاجئين على أسس إنسانية وبذل مزيد من الجهد في هذا المجال.

وكانت اللجنة قد رفضت، في قرار تبنته اليوم، مقترح المفوضية الأوروبية ربط سياسات إعادة التوطين باتفاقيات التعاون مع الدول الشريكة، ” يجب تبني سياسة طموحة على أسس إنسانية”، حسب القرار.

وشدد أعضاء اللجنة في قرارهم على ضرورة الوفاء بالالتزامات الأوروبية تجاه طلبات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والتي تريد من الدول الأعضاء في الاتحاد إعادة توطين 20% من مجمل المستحقين لذلك، أي 240 ألف لاجئ.

ورفضت اللجنة توجهات المفوضية الأوروبية الرامية إلى استخدام سياسة إعادة التوطين كسلاح في مفاوضات اتفاقيات الشراكة مع بعض الدول، قائلة إن “هذه المقاربة لا تسهم بحماية الناس من ركوب المخاطر ولا في حل الأزمة”، وفق كلام عضو اللجنة البرلمانية إيفا جولي مجموعة الخضر – فرنسا.
ووجهت البرلمانية انتقادات للمفوضية والدول الأعضاء متهمة إياها بعقد اتفاقيات ” مشبوهة”، مع بعض الأطراف تساهم في زيادة معاناة الضعفاء.
وكانت المفوضية الأوروبية قد اقترحت في وقت سابق وضع مخططات سنوية لإعادة التوطين يتم من خلالها اختيار البلدان الشريكة التي سيتم استقدام اللاجئين منها، وهو الأمر الذي يرفضه البرلمان الأوروبي بشدة، فالأمر يشكل، برأيه، نوع من أنواع المساومة.