البرلمان الأوروبي يطالب بعدم التسامح إزاء حالات التحرش بالنساء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر البرلمان الأوروبي
ستراسبورغ

ستراسبورغ – بروكسل – طالب البرلمان الأوروبي مؤسسات الاتحاد بإعداد استراتيجيات لمواجهة كل أشكال العنف والتمييز القائم على الجنس.

وأشار البرلمانيون في قرار تبنوه اليوم بأغلبية 580 صوتاً، إلى ضرورة تشجيع الضحايا على التقدم بشكاوى، مطالبين بتشكيل لجنة خبراء من المستقلين للتحقيق بحالات التحرش التي تم الإبلاغ عنها داخل أروقة الجهاز التشريعي الأوروبي.

وجاء في قرار البرلمان إدانة حازمة لكل أنواع العنف الجنسي والتحرش الذي تتعرض له النساء في دول الاتحاد، فـ”من المؤسف أن يتم التعامل بتساهل مع هذه التصرفات”، حسب كلامهم.

ودعا البرلمانيون إلى ملاحقة مرتكبي مثل هذه الأعمال غير اللائقة.

وكرر البرلمانيون دعوتهم للمفوضية، التي سبق وأطلقوها عام 2014، للتقدم بمقترحات تشريعية مفصلة تتضمن أدوات ملزمة لحماية النساء والفتيات من العنف والتحرش والانتهاكات.

ونوه القرار البرلماني بأهمية تكثيف حملات التوعية وتشجيع الضحايا على تقديم شكاوى ومحاربة الوصم الاجتماعي.

أما بشان حالات التحرش داخل البرلمان، فقد أكد النواب على ضرورة التحقيق العاجل بالشكاوى المقدمة والعمل على معالجة الأمر على المدى الطويل، عبر تنظيم حملات توعية للعاملين فيه وتعريفهم بطرائق السلوك المبنية على احترام الآخر ومراعاة قواعد العمل.

وقرر البرلمان إنشاء لجنة تحقيق مستقلة لكشف ملابسات ما حدث، وتحسين نوعية الإجراءات المتبعة داخلياً وتسهيل وصول الضحايا إلى السلطات المحلية.