وزير الخارجية الإسباني: سنعترف بنتائج الانتخابات في كاتالونيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ألفونسو داستيس

بروكسل – عبر وزير الخارجية الاسباني ألفونسو داستيس، عن قناعته بأن الحكومة المركزية في مدريد لن تنقض نتائج الانتخابات المحلية المقررة في إقليم كاتالونيا في 21 الشهر القادم.

وأوضح في تصريحات نُقلت عنه هامش تواجده في بروكسل لحضور اجتماعات وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بأن مدريد ستعترف بنتائج الانتخابات في الإقليم، مبينا أن ذلك سيحدث “حتى ولو فاز بها الانفصاليون”، حسب تعبيره.

وعبر الوزير الإسباني عن عدم تفهمه لما أسماه بتعنت الرئيس الكاتالوني المُقال المتواجد في بروكسل حالياً، مؤكداً أن الأمر يتعلق بوجود مشكلة سياسية بين مدريد وإقليم كاتالونيا يتعين البحث عن حل قانوني لها كما هي الحال في كل الديمقراطيات الغربية.

وأشار الى أن مدريد تقر بأن هناك شريحة من سكان كاتالونيا لها تطلعات انفصالية يتعين التفكير بكيفية التعامل معها ضمن الأطر القانونية.

إلى ذلك، توقعت مصادر كاتالونية في بروكسل، ألا تُحدث نتائج الانتخابات انقلاباً حاداً في المشهد السياسي الكاتالوني بعد 21 كانون الأول/ديسمبر القادم.

وأشارت المصادر في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء بهذا الشأن، إلى أن فوز الانفصاليين قد يكون أمراً واقعاً، “لكنهم لن يتمتعوا بأغلبية مريحة تمكنهم من اتخاذ قرارات هامة مثل تكريس الاستقلال الذي سبق وأعلنوه وألغته مدريد”، على حد تعبيرها.

واعتبرت المصادر أن الحكومة المركزية في مدريد هي الطرف الأقوى في هذه المعادلة، مخالفة بذلك العديد من المراقبين الذين يرون أن رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي، قد أساء إدارة الأزمة.

ويخضع الرئيس الكاتالوني المُقال لمذكرة توقيف أوروبية صادرة عن إسبانيا، حيث من المتوقع أن يمثل أمام هيئة قضائية بلجيكية يوم 17 الشهر الجاري لمعرفة إمكانية تنفيذ مضمونها وبالتالي ترحيله إلى مدريد حيث يواجه حكماً بالسجن لمدة 30 عاماً بتهم العصيان والتمرد وسوء استخدام المال العام.