الحكومة الفلسطينية تدعو الفصائل لحل الملف الأمني في القاهرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله – على ضوء اجتماع الفصائل الفلسطينية بالعاصمة المصرية القاهرة في الـ21 من الشهر الجاري، أكد مجلس الوزراء الفلسطيني على أهمية الوصول إلى الاتفاق على الملفات المطروحة كافة، وخاصة الملف الأمني في قطاع غزة.

وأكد مجلس الوزراء، خلال جلسته الأسبوعية، التي عقدها في مدينة رام الله اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس الوزراء رامي الحمدالله، دعمه الكامل لاجتماع الفصائل الفلسطينية القادم بالقاهرة.

وشدد المجلس على “أهمية الوصول إلى الاتفاق على الملفات المطروحة كافة، وخاصة الملف الأمني، وبما يمكّن الحكومة من الاضطلاع بمهامها كاملة حسب ما نص عليه الاتفاق المتعلق بالمصالحة الوطنية وبسط السيادة الكاملة على قطاع غزة”.

وأكد المجلس أنه “لا يمكن لحكومة الوفاق أو أي حكومة غيرها النجاح، إلّا بحلول واضحة وجذرية للقضايا كافة، وإيجاد الحلول لمعالجة القضايا المدنية والإدارية الناجمة عن الانقسام من خلال اللجنة القانونية الإدارية التي بدأت عملها يوم الأحد الماضي ولمدة عشرة أيام، لحصر موظفي قطاع غزة المعينين قبل 14/6/2007 تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء بالخصوص، مشدداً على أن المصالحة خيار استراتيجي لا رجعة عنه”.

وكانت مصر وجهت الدعوات إلى الفصائل الفلسطينية للمشاركة في اللقاء الذي سيبحث مصير الحكومة الحالية وإمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وموعد إجراء إنتخابات رئاسية وتشريعية.