الاتحاد الأوروبي يأسف لقيام أوغندا باستقبال الرئيس السوداني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر الاتحاد الأوروبي عن أسفه الشديد لقيام السلطات الأوغندية باستقبال الرئيس السوداني عمر حسن البشير، المطلوب دولياً بموجب أمري اعتقال صدرا قبل سنوات عن المحكمة الجنائية الدولية.

جاء هذا الموقف في بيان صدر عن مكتب الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، الثلاثاء باسم المؤسسات والدول الأعضاء في الاتحاد.

وأعرب الاتحاد عن خيبة أمله تجاه هذا التصرف باعتبار أن أوغندا بلد موقع على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، وقالت “نحث أوغندا على احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي وكطرف في المحكمة الجنائية الدولية”، وفق البيان.

كما دعا الاتحاد جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن بموجب الفصل السابع وتنفيذها، ولاسيما القرار رقم 1593 لعام 2005، مبينة أن “الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزما بتنفيذ القانون الجنائي الدولي والعمل على إنهاء سياسة الإفلات من العقاب”، كما جاء في البيان.

كما شددت مؤسسات ودول الاتحاد على تأييدها القوي للمحكمة الجنائية الدولية.

وكانت السلطات الأوغندية قد أكدت أنها لن تعتقل الرئيس السوداني حسن البشير رغم صدور أمري اعتقال دوليين بحقه عامي 2009 و2010 على خلفية اتهامات بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور (غربي السودان).

وكانت أوغندا قد أعلنت أن البشير يزورها لإجراء محادثات ثنائية تتعلق بالتجارة والهجرة والأمن الإقليمي.