المفوض السامي لحقوق الإنسان: معاناة المهاجرين في ليبيا تثير سخط الضمير الإنساني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

جنيف – بروكسل – أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان اليوم عن “إمتعاضه إزاء الزيادة الحادة في عدد المهاجرين المحتجزين في ظروف مروعة في مراكز الاحتجاز في ليبيا”، معتبرا “إن سياسة الاتحاد الأوروبي في مساعدة خفر السواحل الليبي على اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم تتسم باللاإنسانية”.

وقال زيد رعد الحسين “إن معاناة المهاجرين المحتجزين في ليبيا ثير سخط الضمير الانساني”، منوها بأن “ما كان وضعاً مروعاً قد أصبح حالياً وضعاً كارثياً”، حسبما جاء عنه في بيان .

وأوضح المفوض الأممي  “إن نظام احتجاز المهاجرين فى ليبيا قد أصابه الإنهيار ولا يمكن إصلاحه” وأنه “لا يمكن إنقاذ حياة المهاجرين وضمان سلامتهم الجسدية سوى من خلال إيجاد بدائل للإحتجاز تصون كرامتهم وتحميهم من التعرض للمزيد من الفظائع“.

وفي دعوة  لإيجاد تدابير قانونية وطنية وإلغاء تجريم الهجرة غير النظامية لضمان حماية حقوق الإنسان للمهاجرين، رأى أنه “لا يمكن للمجتمع الدولي أن يواصل غض الطرف عن الفظائع التي تفوق التصور والتي يعاني منها المهاجرون في ليبيا والتظاهر بانه لا يمكن معالجة الوضع سوى من خلال تحسين ظروف الاحتجاز“.
ووفقاً لجهاز (مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا)، تم احتجاز 19900 شخص في مراكز خاضعة لسيطرتها في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر، في مقابل ما يزيد على 7000 شخص في منتصف أيلول/سبتمبر عندما “احتجزت السلطات الآلاف من المهاجرين عقب اشتباكات مسلحة في صبراتة، التي تعد مركزاً للتهريب والاتجار وتقع على بعد حوالي 80 كيلومتراً غرب طرابلس.”

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إن “التدخلات المتزايدة للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه لم تكن مجدية حتى الآن في الحد من الانتهاكات التي يعاني منها المهاجرون،” وأضاف “إن أعمال الرصد التي نقوم بها تظهر، في الواقع، تدهوراً سريعاً في أوضاعهم في ليبيا.”

وفي الفترة من 1 إلى 6 تشرين الثاني/نوفمبر، قام مراقبو حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة بزيارة أربعة مراكز تابعة لجهاز (مكافحة الهجرة غير الشرعية) في طرابلس، حيث قابلوا المحتجزين الذين فروا من النزاع والاضطهاد والفقر المدقع من دولهم في جميع أنحاء أفريقيا وآسيا

وقال المفوض الأممي “لقد أصابت الصدمة المراقبين لما شاهدوه: الآلاف من الرجال والنساء والأطفال وقد أصابهم الهزال والهلع، مكدسين فوق بعضهم البعض ومحبوسين في مستودعات دون أن تتاح لهم إمكانية الحصول على أهم الضروريات الأساسية، وقد أنتزعت منهم كرامتهم الإنسانية”.  وأضاف إن “العديد من المحتجزين سبق وأن كانوا عرضة للاتجار والاختطاف والتعذيب والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي والسخرة والاستغلال والضرب العنيف والمجاعة وغيرها من الفظائع خلال رحلاتهم عبر ليبيا، وتم ذلك غالباً على أيدي تجار البشر او المهربين”، . على حد وصفه