نائب إيطالي: لا يمكننا التواطؤ مع ميليشيات ليبية ضد المهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليو ماركون

روما – أكد نائب إيطالي أن بلاده لا يمكنها أن تكون متواطئة مع أية ميليشيات ليبية ضد المهاجرين.

واضاف رئيس كتلة حزب (يسار إيطالي ممكن)، جوليو ماركون “لا يمكننا أن نكون شركاء لليبيين في صد المهاجرين، ولا يمكننا الاستمرار بالتظاهر بعدم حدوث أي شيء” فـ”في ليبيا، يتعرض المهاجرون لأهوال حقيقية”، ورأى أن “على إيطاليا وزير (الداخلية ماركو) مينّيتي، بعد الموقف المتعنت من جانب الامم المتحدة، إلغاء مهمتها العسكرية في ليبيا”.

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، قد أعرب الثلاثاء عن “إمتعاضه إزاء الزيادة الحادة في عدد المهاجرين المحتجزين في ظروف مروعة بمراكز الاحتجاز في ليبيا”، معتبرا أن “سياسة الاتحاد الأوروبي في مساعدة خفر السواحل الليبي على اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم تتسم باللاإنسانية”.

وبهذا الصدد، ذكر ماركون أن “إيطاليا لا يمكنها أن تكون متورطة بأعمال إجرامية تنتهك حقوق الإنسان وحقوق البحر”، كما “يجب على الحكومة الإيطالية تعليق جميع المساعدات للبحرية الليبية والبدء بفتح ممرات إنسانية لإنقاذ واستقبال المهاجرين واللاجئين”.

في السياق ذاته، دعت جمعية (أنتيغوني) السياسية الثقافية، الى “تغيير القانون الخاص بالتعذيب، ووقف منح إيطاليا الشرعية للأعمال الوحشية التي تتم في ليبيا”، كما “يجب تغيير مرسوم مينّيتي”.

يشار الى أن المرسوم المذكور يقر من بين أمور أخرى، “إقامة مراكز دائمية لإعادة المهاجرين إلى بلدانهم، واحد في كل اقليم” للبلاد، فضلا عن “إجراءات أكثر بساطة لإعادة المهاجرين، ومعايير أسرع للحصول على اللجوء والعمل المجتمعي غير مدفوع الأجر، لمن ينتظر اقتناء حق اللجوء”.