موغيريني: نتوقع عودة الحريري وعائلته للبنان خلال الأيام القادمة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أنها “تأمل وتتوقع” عودة رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري وعائلته إلى بلادهم في الأيام القادمة.

جاء هذا الموقف بعد لقاءها اليوم في بروكسل بوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الذي يقوم بجولة أوروبية شملت بروكسل وتقوده أيضاً إلى روما ولندن وعواصم أخرى لبحث تداعيات وتبعات استقالة الحريري التي قُدمت من المملكة العربية السعودية بشكل مفاجئ قبل أكثر من أسبوع.
وأعادت المسؤولة الأوروبية التأكيد على اهتمام الاتحاد بالحفاظ على فاعلية مؤسسات الدولة اللبنانية، مطالبة جميع الأحزاب السياسية بالعمل معاً،  ورأت أنه “يتعين منع أي تصعيد والحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي اللبنانية”، حسب تعبيرها.
وطمأنت المسؤولة الأوروبية الوزير اللبناني إلى استمرار دعم أوروبا للبنان ولسلطاته ومؤسساته الشرعية، مشددة على ضرورة منع أي تدخل خارجي في شؤون البلاد،  وقالت “لا يجب أن تتأثر الأجندة الداخلية اللبنانية بالتوترات الإقليمية”، حسب كلامها.
ومن المقرر أن تواصل موغيريني، حسب كلامها، اتصالاتها مع رئيس الدبلوماسية اللبنانية لمتابعة ما يجري.

أما الاتصالات مع  الحريري نفسه، فقد أكدت موغيريني أنها ستتواصل عبر القنوات الدبلوماسية الأوروبية.
وكانت موغيريني قد عبرت، في تصريحات لها أمس،  عن أملها في أن تتمكن من التواصل قريباً مع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، الذي أنجز برأيها استحقاقات هامة خلال الأشهر القليلة الماضية في بلاده.

ويتزامن تحرك جبران باسيل الأوروبي، مع تحرك آخر يقوده البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، الذي زار اليوم المملكة العربية السعودية والتقى كبار قادتها، وكذلك رئيس الوزراء المستقيل.

إلى ذلك، أوضحت مصادر أوروبية مطلعة أن دبلوماسيي الاتحاد الموجودين في المنطقة، أي بيروت والرياض وعواصم أخرى، يقومون بتحركات من أجل تأمين عدم تحويل لبنان إلى ساحة مواجهة جديدة بين الأطراف المتصارعة في المنطقة.