متحدث بإسم المفوضية الأوروبية: نعتقد أنه يتعين إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أشار متحدث بإسم المفوضية الأوروبية إلى أن “الاتحاد الاوروبي يعتقد انع يتعين إغلاق مراكز الاحتجاز في ليبيا” الخاصة بالمهاجرين، واصفا الاوضاع في تلك المراكز بـ”غير المقبولة”، على حد وصفه

ولكن المتحدث نوه بأن التكتل الأوروبي الموحد “يعمل بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة على الأرض في ليبيا، لأن أولوياتنا كانت دائما ولا تزال هي إنقاذ الأرواح وحماية الأشخاص ومحاربة المتاجرين بالبشر وخلق مسارات قانونية للوصول أوروبا لمن يحتاجون إلى الحماية الدولية”.

وكان المتحدث بإسم الجهاز التنفيذي الأوروبي يعلق على انتقادات شديدة اللهجة بشأن سياسة الهجرة الأوروبية في ليبيا، أطلقها المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الانسان، زيد رعد الحسين

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان قد أعرب في بيان صدر في وقت سابق الثلاثاء عن “إمتعاضه إزاء الزيادة الحادة في عدد المهاجرين المحتجزين في ظروف مروعة في مراكز الاحتجاز في ليبيا”، قائلاً إن “سياسة الاتحاد الأوروبي في مساعدة خفر السواحل الليبي على اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم تتسم باللاإنسانية”.

وقال المفوض السامي، بعد زيارة مراقبين لحقوق الانسان بالمنظمة الأممية لمراكز احتجاز في ليبيا، جرت في الاسبوع الأول من الشهر الجاري، “إن معاناة المهاجرين المحتجزين في ليبيا ثير سخط الضمير الانساني”،  مضيفاً أن “ما كان وضعاً مروعاً قد أصبح حالياً وضعاً كارثياً”.