بلجيكا: عمداء مدن عالمية يجتمعون للحديث عن الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – يجتمع في مدينة ماخلين (مالين) الواقعة قرب العاصمة البلجيكية بروكسل عمداء ورؤساء بلديات ونشطاء يمثلون 50 مدينة من أوروبا وأمريكا وآسيا وأفريقيا للتباحث حول التحديات التي تفرضها ظاهرة الهجرة على السلطات المحلية والبلدية.

ويشارك في تنظيم المؤتمر، الذي يُعقد اليوم وزارة الخارجية البلجيكية، منظمة الهجرة العالمية و التجمع الدولي للمدن والبلديات.

ويسعى المشاركون إلى المساهمة في بناء حوار إيجابي حول الهجرة بين مستويات السلطة المحلية والإقليمية في دول العالم، حيث  “يجب أن يتم الاعتراف بالإدارات المحلية بوصفها شريكاً أساسياً للحكومات في عملية تطوير السياسات الخاصة بإدارة الهجرة”، كما جاء في وثائق المؤتمر.

ويرى المشاركون في المؤتمر وبينهم نشطاء وممثلو منظمات غير حكومية عاملة في مجال حقوق الانسان، أن النقاش الذي يجري على المستويات الحكومية في مجال الهجرة يخضع للكثير من التجاذبات السياسية والحسابات الانتخابية، في حين أن السلطات البلدية هي المعنية بالمقام الأول بالتعاطي مع حاجات سكان مدنها.

وفي تصريحات له على هامش المؤتمر، أكد وزير التعاون الدولي البلجيكي ألكسندر دو كروو على ضرورة أن يًسمع صوت السلطات المحلية، “لأنها هي التي تبحث عن حلول مبتكرة لتلبية تطلعات سكانها سواء كانوا من المهاجرين أو من السكان الأصليين”، على حد قوله.

ويعيش في مدينة مالين 86 ألف شخص من 138 جنسية مختلفة.

ومن المتوقع أن يصدر عن الاجتماع وثيقة ستعرف بـ”إعلان ماخلين”، تتضمن توصيات بشأن تحسين آليات العمل الجماعي والمقاربة بين السلطات الفيدرالية والمحلية وأطراف المجتمع المدني لقضية الهجرة، ليُرفع فيما بعد إلى الهيئات الدولية.