بلجيكا: استقدام 150 طالب لجوء سوري بالتعاون مع جماعة سانت إيجيديو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مشروع “ممرات إنسانية” بإيطاليا

بروكسل – توقع الحكومة الفيدرالية مع ممثلي الفعاليات الدينية بعد ظهر اليوم في بروكسل “إعلان نوايا” لاستقدام 150 طالب لجوء سوري خلال عام 2018، بالتعاون مع جماعة سانت إيجيديو الإيطالية.

ويعتبر هذا الإعلان فريداً من نوعه في البلاد، إذ ينص صراحة على أن تقوم الطوائف الدينية المعترف بها في بلجيكا من مسيحية وإسلامية بتحمل تكاليف استقبال وإيواء هؤلاء الأشخاص ومرافقتهم في عملية الاندماج.

وتلتزم السلطات الفيدرالية، ويمثلها في هذا الإعلان وزير الهجرة واللجوء ثيو فرانكن، بمنح هؤلاء تأشيرات دخول إنسانية ليستطيعوا الوصول إلى بلجيكا بشكل آمن و تقديم طلب لجوء، يتم التعامل معه بموجب القانون.

وستمول المؤسسات الدينية هذه العملية بدءاً من تكاليف السفر وحتى ضمان استقرار الأشخاص بشكل جيد داخل البلاد.

ويتعلق الأمر بـ 150 سوري مقيمين في تركيا ولبنان، وفق مبادرة الممرات الإنسانية التي ترعاها سانت إيجيديو  والتي سبق أن طبقت مشاريع مماثلة في إيطاليا وفرنسا.

هذا ومن المقرر أن تساهم منظمات المجتمع المدني في بلجيكا مثل كاريتاس، بالإضافة إلى هيئات إسلامية في استقبال هولاء، حيث “هناك 100 طالب لجوء من المسيحيين والعدد الباقي من طوائف متعددة”، حسب مصادر محلية.

وقد تم اختيار هؤلاء الأشخاص على أسس محددة، فمن بينهم عائلات مع أطفال ومسنين وأشخاص بحاجة للرعاية الطبية.

وفي سياق متصل، قرر مجلس أساقفة بلجيكا تخصيص المبالغ التي سيتم جمعها خلال قداديس احتفالات عيد الميلاد و رأس السنة لتمويل هذه المبادرة.

كما ستشارك الكنيسة البروتستانتية والانغليكانية في بلجيكا في هذه المبادرة.

وتأتي هذه المبادرة لتضاف إلى قرار فيدرالي آخر يقضي باستقبال 1150 طالب لجوء عام 2018، سيتم استقدامهم بموجب برنامج إعادة التوزيع الأوروبي، وستقوم الدولة في هذه الحالة بالتكفل بهم.