موغيريني تطمئن عباس حول موقف أوروبا من القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني، على أن الاتحاد يعتبر أن وضع القدس، كعاصمة مستقبلية للدولتين، يجب أن يتم تسويته من خلال مفاوضات تحقق طموح الطرفين.

جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية جرت اليوم بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولة الأوروبية،  بينما يترقب العالم كلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب من المفترض أن يعلن فيها الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل وكذلك نقل سفارة بلاده لهذه المدينة المقدسة.

وشددت موغيريني على موقف الاتحاد الأوروبي “الثابت” بخصوص استئناف عملية سلام تهدف إلى تحقيق حل الدولتين، “باعتباره المخرج الوحيد الذي يضمن السلام والأمن لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين”، حسب كلامها.

وناشدت موغيريني محدثها الفلسطيني الحفاظ على ضبط النفس والامتناع عن أي رد فعل، وقالت “نرحب بالتزام الرئيس عباس بالحفاظ عل الطابع السلمي للمظاهرات التي قد تخرج عقب الإعلان الأمريكي”.

ويرى الاتحاد الأوروبي أن الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقون السلام بعد عقود طويلة، وأن الأمر يتحقق بفعل تسوية سياسية مستدامة للصراع.

وتعهدت المسؤولة الأوروبية بالاستمرار في دعم السلام والتنسيق الوثيق مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين.

ووجهت موغيريني الدعوة للرئيس الفلسطيني محمود عباس لزيارة بروكسل في كانون الثاني/يناير القادم لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد، و”قبل الرئيس عباس هذه الدعوة”، حسب مكتب المسؤولة الأوروبية.

ومن المنتظر أن يلتقي وزراء خارجية أوروبا وموغيريني يوم الاثنين القادم في بروكسل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.