وفد النظام السوري يؤجل مشاركته بمؤتمر جنيف إلى الاثنين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
إحدى جولات مؤتمر جنيف حول سورية (ارشيفية)

روما- صرح مصدر بوزارة الخارجية والمغتربين السورية، بأن وفد النظام سيصل إلى جنيف الأحد القادم، للإستمرار في محادثات الجولة الثامنة من المفاوضات السورية تحت مظلة الامم المتحدة

ونقلت وكالة وكالة الانباء السورية الرسمية عن المصدر، أن الوفد سيعود إلى دمشق يوم الجمعة، الموافق 15 كانون الاول/ديسمبر الجاري.

ولم يلتق وفد المعارضة ووفد النظام في هذه الجولة من مفاوضات جنيف، التي انطلقت في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، واستمر المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا ومساعديه باستخدام أسلوب الانتقال بين قاعتين منفصلتين يحتل كل طرف مفاوض واحدة منهما.

كذلك، لم يطرح المبعوث الأممي خلال هذه الجولة أي ملف له علاقة مباشرة بالحل السياسي، ومازالت كل النقاشات والنقاط تتمحور حول التهدئة والوضع الإنساني وفك الحصار ووقف القصف وخروقات النظام العسكرية، وخاصة في الغوطة في ريف دمشق الشرقي.

وجمع دي ميستورا عدد كبير من السوريين على هامش جنيف، ليسوا من وفد المعارضة ولا النظام، ضمن لجان متخصصة، مهمتها أن تدرس قضايا لها علاقة بالدستور والقوانين وتفصيل المرحلة الانتقالية وإعادة الإعمار والجندرة.

وقدّم دي ميستورا للطرفين وثيقة “مبادئ الحل السوري”، تضم 12 مبدأ، سلّمها إلى الوفدين، وتضمنت تصوّره لمستقبل سورية بموجب القرار 2254. وأكّدت الوثيقة على الوصول إلى “دولة لا طائفية” وضرورة وجود ممثلين للمجالس المحلية، إضافة إلى عمل “الجيش الوطني” وأجهزة الأمن “بموجب الدستور”. وتضمنت الوثيقة إسقاط كلمة “العربية” من اسم “الجمهورية العربية السورية”، إضافة إلى إقرار مبدأ اللامركزية وحقوق الأكراد، وكذلك التأكيد على إصلاح الجيش وضبط عمل أجهزة الأمن وفق الدستور.