صحفي بوكالة أدنكرونوس يتعرض لضرب مبرح وسط روما

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ تعرض صحافي مجموعة (آدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية للضرب بوحشية وبدون سبب في وسط العاصمة روما، حيث أمضى أنطونيو أتّي ليلة كالكابوس، بعد مغادرته مقر مجلس النواب عند حوالي الـ9 مساء، بعد انتهاء يوم عمله.

وقال الصحافي إنه كان يسير باتجاه محطة الحافلات في شارع ديل كورسو، عندما شهد هجوما على زوجين شابين على يد رجل يرتدي بدلة عسكرية، وأن اثنين من رجال الدرك (كارابينييري) كانا قد هرعا لإنقاذ الزوجين، لذلك واصل طريقه إلى المحطة. وفجأة رأى مهاجم الزوجين أمامه، يصرخ بوجهه ويهينه، متهما إياه باستدعاء الشرطة. ومن هناك بدأ الجحيم بالنسبة للصحافي (30 عاما)، حيث كرر المهاجم ضربه مرارا وتكرارا على وجهه، مما سبب له كسر غضروف الأنف وبعض أسنانه.

وقد أعربت عمدة روما فيرجينيا راجّي عن “الإستياء الشديد للعدوان الوحشي على صحافي (آدنكرونوس)”، وتمنّت لـ أتّي في تغريدة على مدونة (تويتر) للتواصل الإجتماعي “الشفاء العاجل”.