الاتحاد الأوروبي: لا تمويل لأي منظمة غير حكومية تنتهك المعايير الأخلاقية والمهنية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- طالب الاتحاد الأوروبي منظمة أوكسفام،  وهي منظمة غير حكومية تُعنى بشؤون الإغاثة والتنمية، بإجراء تحقيقات شفافة وسريعة لتسليط الضوء على مزاعم قيام بعض موظفيها بارتكاب انتهاكات ومخالفات أثناء تأدية مهامهم في بلدان نامية.

ويأتي هذا الطلب عقب انتشار معلومات عن قيام موظفين وإداريين تابعين للفرع البريطاني لأوكسفام، بالتورط بأنشطة دعارة أثناء تأدية مهام إنسانية في هايتي عقب الزلزال المدمر الذي ضرب هذا البلد عام 2010.

وقد أثارت هذه الأنباء حالة صدمة في مختلف أنحاء أوروبا، ما دفع فرع أوكسفام البلجيكي إلى تقديم اعتذارات عن هذه الانتهاكات.

أما في بروكسل، فقد أكدت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية على أن الاتحاد يتوقع من شركاءه احترام أعلى المعايير الأخلاقية والمهنية في تنفيذ المهام الموكلة إليهم.

وأشارت مايا كوسيانيتش إلى أن الاتحاد الأوروبي لن يتسامح مع أي شريك أو منظمة غير حكومية تنتهك المعايير المحددة، كما “لن نتردد في وقف تمويل أي منظمة يثبت ضلوعها في مخالفات”، وفق كلامها.

وتعمل المفوضية الأوروبية حالياً على جمع معلومات لكشف ملابسات ما حدث قبل اتخاذ القرار المناسب بشأن مستقبل التمويل الأوروبي لأوكسفام.

وكان الاتحاد الأوروبي قد منح أوكسفام عام 2011 مبلغ يصل إلى 1,7 مليون يورو لمساعدتها على أداء مهام إنسانية في مختلف أنحاء العالم.

ويريد الأوروبيون التأكد بأن أموالهم المخصصة للبرامج الإنسانية لم تستخدم من طرف منظمات في أنشطة مشبوهة.