ألفانو: ضرورة قطع التمويل عن الإرهاب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو إن “الهجمات الإرهابية هي النقطة الأساس لحالات الطوارئ المتعلقة بالأمن في العالم”، لذا “فمن الضروري وقف تدفقات الأموال” للمنظمات الإرهابية وهذا هو دور الشرطة المالية.

وفي كلمته خلال اجتماع خبراء وضباط الشرطة المالية بالبعثات الخارجية، أكد الوزير ألفانو على وجه الخصوص، بـ”المساهمة الإستثنائية التي يقدمونها، لا في مجال تتبع تدفقات الأموال وحسب”، بل “وكذلك ضد شبكات مهربي البشر، مكافحة غسل الأموال، التهرب الضريبي، الفساد وتهريب القطع الأثرية في مناطق النزاعات”، الذي يمثل “نقطة أساسية اليوم”.

وفي معرض تذكيره بـ”عمل تحالفنا المناهض للارهاب”، الذي “يجب ان نكون فخورين به”، أكد الفانو “ان ايطاليا لعبت دورا هاما في هزيمة تنظيم (داعش) في العراق، والتي تلتها هزيمته في سورية”. وأضاف “نعلم جيدا انه لا يكفي تدمير الارهاب من وجهة نظر عسكرية. فبعد أن فقد (داعش) أراضيه، عاد للعمل كتنظيم إرهابي، وطالما كان قادرا على تمويل نفسه، سيظل يشكل خطرا على أمننا”، لهذا “علينا التركيز على منع وصول التدفقات المالية لـ(داعش)”.

وأعلن ألفانو أنه سيشارك غدا بالاجتماع الوزاري في الكويت عن العراق، وبعد بضعة أيام سيتوجه إلى المؤتمر الأمني في ميونخ “وفي هاتين المناسبتين أيضا، سأواصل التشديد على وقف التدفقات المالية لـ(داعش) وجميع التنظيمات الإرهابية الأخرى”، مبينا أنه “التزام تتبعه إيطاليا بفضل الشرطة المالية، سواء أكان في إطار الفريق المعني بمكافحة تمويل (داعش)”، أم من “خلال المشاركة برئاسة التحالف مع الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية”، وكذلك “ضمن فريق العمل المالي الدولي (FATF)”.

وذكّر وزير الخارجية بمجالات التدخل الأخرى، لا سيما مكافحة الاتجار غير المشروع والتعاون مع فرونتكس في السيطرة على تدفقات المهاجرين في منطقة المتوسط، الذي “التزمت به إيطاليا تماما، وتمكنت من الجمع بين التضامن والأمن، وإثبات أن إنقاذ الأرواح أمر ممكن، الى جانب إحلال الأمن في البلاد أيضا”.