مصادر بالمعارضة: قوات النظام السوري تنسحب من مقرات عسكرية خوفاً من ضربات إسرائيلية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقاتلة من طراز F-16

روما- أفادت مصادر عسكرية في فصائل الجيش السوري الحر  بجنوب سورية بأن قوات النظام والميليشيات الإيرانية الرديفة لها “أخلت مواقع عسكرية خوفاً من استهدافها من قبل سلاح الطيران الإسرائيلي”، كما أشارت إلى أن الأخير  استهدف أربع مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام والميليشيات التابعة لإيران العاملة معها.

وقال أبو محمود الحوراني، الناطق باسم تجمع (أحرار حوران)، في تصريحات صحفية إن “قوات النظام وميليشيات مدعومة من إيران انسحبت من اللواء 132 والكتيبة 285 دفاع جوي في ريف درعا، وتوجهت إلى الملعب البلدي وسط مدينة درعا خوفاً من قصف إسرائيل لهذه المواقع العسكرية”.

إلى ذلك، قال إياد بركات، المقدم في الجيش السوري الحر من جنوب سورية، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إن سلاح الطيران الإسرائيلي “استهدف خلال اليومين الماضيين أربع قواعد عسكرية على الأقل رداً على إسقاط طائرة إسرائيلية السبت الماضي، وهذه القواعد العسكرية تحوي بطاريات صاروخية تابعة لقوات النظام ومضادات للطائرات، ومنظومات دفاع مضادة للصواريخ في ريف درعا”.

وقالت مصادر عسكرية سورية معارضة إن حركة الطيران الحربي قد توقفت تماماً في مطار التي-فور بالقرب من مدينة تدمر، وهو المطار الذي يُعتقد أنه قد انطلقت منه طائرة إيرانية بدون طيار مسيرة عن بعد أطلقها الإيرانيون فوق الأراضي الإسرائيلية.

وكانت صحيفة (يديعوت احرونوت) الإسرائيلية قد ذكرت أنه استنادا إلى تحقيق عسكري،  فإن “تشكيلين من اربع طائرات أغارت للانتقام من تسلل طائرة بدون طيار ايرانية الى المجال الجوى الاسرائيلى يوم السبت، ومن بين أمور أخرى، فقد هاجمت مركز السيطرة والقيادة للطائرة بدون طيار، فضلا عن أهداف إيرانية وسورية أخرى في سورية”. واضافت “بعد قصف أهدافها، تعرضت الطائرات المقاتلة الإسرائيلية لإطلاق نار من قبل الدفاعات السورية، التي اطلقت أكثر من 20 صاروخا من طراز (اس 5 ) و(اس 17) المضادة للطائرات”.

وبحسب الصحيفة،  فقد “وقع إنفجار بالقرب من احدى الطائرات فقرر الطيار والملاح فى غضون ثوان إخلاء الطائرة بالرغم من عدم الابلاغ عن ذلك فى نظام القوات”. وقالت بهذا الشأن “بما أن الصاروخ لم يصطدم بالطائرة مباشرة، فقد أشارت بعض التقييمات إلى أنه لو إتخذ الطيار والملاح مجرى مختلفا من الإجراءات، فلربما لم تسقط الطائرة غير أنه لم يتم التوصل إلى أي استنتاجات بشأن هذه المسألة حتى الآن”.