إسرائيل تبحث مع أمريكا ضم المستوطنات والرئاسة الفلسطيينة تحذر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو إنه يبحث مع إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب إمكانية ضم المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية.

وقال نتنياهو اليوم الاثنين لأعضاء الكنيست من حزب (الليكود)، الذي يتزعمه  “نسترشد بهذا الشأن بمبدئين رئيسيين وهما التنسيق بأكبر قدر ممكن مع الأمريكيين، التي نعتبر العلاقة معها ذخرا استراتيجيا لدولة إسرائيل وللمؤسسة الاستيطانية، وثانيا يجب أن يكون التشريع مبادرة حكومية وليس خاصة لأن هذه خطوة تاريخية”.

وكانت الحكومة الإسرائيلية ارجأت أمس الأحد البحث في مشروع قانون حول ضم المستوطنات إلى إسرائيل.

وحذرت الرئاسة الفلسطينية من هكذا خطوة،  وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل ابو ردينة “إن أي خطوة أحادية الجانب بخصوص فرض السيطرة الإسرائيلية على المستوطنات، لن تغير في الواقع شيئا،  لأن الاستيطان كله غير شرعي”.

وحذر ابو ردينة من أن “أي خطوة في هذا الإطار لن تؤدي سوى الى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار”.  وقال “نحن نحذر ان مثل هذه الخطوات في حال تنفيذها، فإنها ستقضي على كل جهد  دولي يهدف الى إنقاذ العملية السياسية”.

وشدد ابو ردينة على أنه “لا يحق لأي طرف الحديث في وضع الأراضي الفلسطينية، باعتبار ذلك مخالفا لكل قرارات الشرعية الدولية التي نصت على أن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية هي أراضي الدولة الفلسطينية التي أصبحت عضوا مراقبا في الأمم المتحدة”.