البابا عن مسيحيي الشرق الأوسط المضطهدين: إنهم مصلوبون كالمسيح

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – وصف البابا فرنسيس مسيحيي الشرق الأوسط المضطهدين بـ”المصلوبين كالمسيح”.

وفي قداس الصباح المعتاد بمحل إقامته بالفاتيكان (دوموس سانتا مارتا)، الذي احتفل به البابا مع بطريرك كنيسة أنطاكية للروم الملكيين، يوسف عبسي، مكرساً إياه لمسيحيي الشرق، أضاف البابا أن “هذا القداس مع أخينا البطريرك يوسف، سيقيم الوحدة الرسولية”، فهو “أبٌ لكنيسة قديمة ويأتي ليحتضن بطرس، وليقول: أنا في شراكة معه”.

وأشار البابا الى أن “هذا هو معنى احتفال اليوم، احتضان اللاهوت الكاثوليكي لكنيسة غنية بلاهوت خاص، ليتورجيا رائعة تتميّز بها، وشعب في هذه اللحظة، كثير من أبنائه يكابدون الصلب مثل المسيح”، وأردف “نحن نكرس هذا القداس لشعب يعاني وللمسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط، الذين بذلوا حياتهم، أموالهم وممتلكاتهم لأنهم طُردوا”، ولـ”نُقِم هذا القداس أيضا على نية أخينا يوسف وعمله”.

وشكر البطريرك يوسف البابا قائلا “سنحملك في قلوبنا دائما، في قلوب رجال الدين والمؤمنين، وسنذكر هذا الحدث، هذه اللحظات التاريخية، وهذه اللحظة التي لا أستطيع أن أصف مدى جمالها”، وكذلك “هذه الأخوة والشِّركة التي تربط جميع تلاميذ المسيح”.

وقد انتخب المطران يوسف عبسي بطريركا جديدا للروم الملكيين الكاثوليك، في الـ22 من حزيران/يونيو الماضي خلفا للبطريرك غريغوريوس الثالث لحّام.