المفوضية الأوروبية: الحوار مع إدارة ترامب يبقى دائماً خيارنا الأول

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت المفوضية الأوروبية أن الحوار مع  إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بشأن قرارها فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم، يبقى دائماً خيارها الأول.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية إنريكو بريفيو، أن الجهاز التنفيذي الأوروبي سيرد عبر فرض إجراءات حازمة ومناسبة ومتوافقة مع قواعد منظمة التجارة العالمية في حال نفذت واشنطن ما “توعدت” به.

وكان المتحدث يعلق على الاجتماع الأخير الذي جرى يوم السبت الماضي في بروكسل بين المفوضة الأوروبية المكلفة الشؤون التجارية سيسيليا مالمستروم، وكل من وزيري التجارة الأمريكي والياباني، والذي لم تُرض نتيجته لا بروكسل ولا طوكيو.

وقال المتحدث: “لم نحصل على إيضاحات حول آليات وشروط الإعفاء التي تريدها واشنطن، وللوصول إلى ذلك ستجري اتصالات على مستويات متعددة خلال الأيام القادمة، أما بشأن اللائحة البضائع المستوردة في الولايات المتحدة والتي قد نفرض عليها رسوماً جمركية، فهي قيد التحضير بالتشاور مع عواصم الدول الأعضاء”.

ولم يتم تحديد أي موعد، بعد، حسب التحدث، للقاء قادم بين المفوضة الأوروبية والوزير الأمريكي، ما يدل على استمرار عمق الخلاف بين الطرفين.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أنه يستحق إعفاءات من الرسوم الجمركية الأمريكية خاصة بالنسبة للألومنيوم، ولكنه حتى الان لم ينجح في اقناع الأمريكيين التراجع عن قرارهم.

وفند المتحدث ما اعتبره ادعاءات أمريكية حول ارتفاع الرسوم الجمركية الأوروبية على السيارات، مشيراً إلى أن تجزئة التجارة القائمة بين الطرفين لا تعطي صورة حقيقية عن الوضع، إذ أن الولايات المتحدة تفرض بدورها رسوماً مرتفعة على العديد من البضائع الأوروبية.

ويكرر الاتحاد الأوروبي، بدوله ومؤسساته، أنه سيبقى المدافع الأول عن تجارة دولية متكافئة ومبنية على قواعد محددة.

هذا و كان قرار الرئيس الأمريكي فرض رسوم جمركية على مستوردات بلاده من الصلب بنسبة 25% والألومنيوم بنسبة 10% ، بالإضافة إلى اتهامه الأوروبيين بسوء معاملة الشركات الأمريكية، قد أثار حفيظة الدول والمؤسسات واستدعى تحركات متعددة.

هذا وكان رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، قد أكد أن القرار الأمريكي وتداعياته سيحتل مكاناً هاماً على أجندة القمة الأوروبية المقررة في 22 و23 الشهر الجاري في العاصمة البلجيكية.