رئيس البرلمان الأوروبي يناشد بوقف العنف في الغوطة الشرقية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أنطونيو تاياني

ستراسبورغ – بروكسل – دعا رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني إلى وقف العنف في الغوطة الشرقية في محيط العاصمة السورية دمشق.

جاء هذا النداء خلال افتتاح الجلسات العامة للبرلمان الأوربي ليل أمس في ستراسبورغ، حيث رأى أنه “لا شيء يمكن أن يبرر ذبح المدنيين الأبرياء”، على حد تعبيره.

وأوضح رئيس الجهاز التشريعي الأوروبي أن دوامة العنف تتعاظم وأن على كافة الأطراف تحمل مسؤولياتها، بما في ذلك تلك المنخرطة في عملية آستانة، في إشارة لروسيا وايران وأيضاً تركيا.

ونوه تاياني إلى أن العمليات العسكرية في الغوطة الشرقية قد أوقعت أكثر من ألف قتيل وأدت إلى جرح آلاف أخرين.

ودعا تاياني إلى التنفيذ الفوري لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير، حيث “من الضروري احترام وقف إطلاق نار دائم من أجل السماح بإخلاء الجرحى والمرضى”، وفق كلامه.

وأعاد التذكير بموقف الاتحاد الأوروبي الداعي إلى البحث عن حل سياسي للصراع السوري في إطار عملية جنيف، التي تقودها الأمم المتحدة.

وختم رئيس البرلمان الأوروبي كلامه بالقول: “الإنسانية تضيع في سورية، فلنعمل حتى لا نفقد إنسانيتنا”.

ويأتي كلام تاياني تزامناً من اجتماع لمجلس الأمن الدولي لتقييم الوضع السوري بعد أسبوعين من صدور القرار رقم 2401، الخاص بإقرار هدنة إنسانية لم  تدخل فعليا حيز التنفيذ.