القمة الأوروبية: سعي لتعزيز الدفاعات ضد الهجمات غير التقليدية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – قرر زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، العمل من أجل تعزيز دفاعاتهم ضد الهجمات غير التقليدية، بما في ذلك الكيمياوية والرقمية، وذلك على خلفية قناعتهم بـ”ضلوع روسيا” بعملية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بلدة ساليسبري البريطانية.

وقد ناقش زعماء أوروبا مطولاً هذه القضية خلال قمتهم المنعقدة منذ يوم أمس في بروكسل، حيث اعتبروا أن ضلوع روسيا “المفترض” في الحادثة يعتبر هجوماً يستهدفهم جميعاً.

وركز الزعماء في البيان الختامي الصادر عن القمة اليوم على ضرورة تعزيز العمل البيني المشترك لتحصين الاتحاد من “الهجمات الهجين”، على التعاون أيضاً مع حلف شمال الأطلسي في هذا المجال.

وكلف زعماء الدول الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، بإعداد استراتيجية أوروبية مشتركة، فـ”الهدف هو البحث عن طرق عملية لدعم قدراتنا على التعامل جماعياً مع هذا النوع من التهديد”، وفق النص البيان.

وكان المشاركون في القمة الأوروبية قد عبروا عن تضامنهم الكامل مع بريطانيا، مشددين على قناعتهم بأن روسيا هي من تقف وراء هجوم ساليسبري، كما قرروا استدعاء ممثلهم في موسكو للتشاور

ومن المفترض ان يعود الزعماء لمناقشة الأمر خلال قمتهم الدورية المقررة في حزيران/يونيو القادم.