الرئيس الفلسطيني يدين محاولة مستوطنين إحراق مسجد بالضفة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله- أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس إقدام مستوطنين إسرائيليين على محاولة إحراق مسجد في الضفة الغربية وخط شعارات عنصرية على جدرانه.

وقد اقدم مستوطنون على إضرام النار في باب مسجد سعادة أبو شاهر في بلدة عقربا، جنوب نابلس في شمالي الضفة الغربية ، ما تسبب بأضرار فضلا عن شعارات بينها “الموت” على جدرانه الخارجية.

وقال الرئيس الفلسطيني “إنها ليست المرة الاولى التي يقوم بها المستوطنون بحرق مساجد وكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهذا يؤكد على ان الجرائم الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون الإرهابيون المنفلتون من عقالهم انما تتم تحت بصر وحماية قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي”.

واكدت الرئاسة الفلسطينية على أنها “ستتوجه الى كافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة، من أجل ضمان معاقبة هؤلاء الارهابيين وتوفير حماية للاماكن الدينية ولأبناء شعبنا”.

 وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها ستحقق في الحادث.

ومن جهته قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس “إن هذه الأعمال الإرهابية التي تطال مقدسات المسلمين ومساجدهم، وكذلك المسيحيين، تأتي متساوقة مع التحريض الإسرائيلي الممنهج على الشعب الفلسطيني وقيادته السياسية والتي تستغل المناسبات الدينية لتمرير تحريضها، وما الاعتداءت اليومية على المسجد الأقصى والإبراهيمي إلا دليل عليها”.

وأضاف في بيان”وإلا كيف نفسر مطالبة هؤلاء المستوطنين بإفراغ المسجد الأقصى من المسلمين الجمعة الماضية إضافة إلى  منع أذان يوم الجمعة في المسجد الإبراهيمي”، محذرا من أن الحكومة الإسرائيلية بـ”ممارساتها التصعيدية وتبريرها لأعمال هؤلاء ستفضي بالمنطقة إلى حرب دينية”.