وزير خارجية بلجيكا بشأن سورية: نريد تجنب التصعيد العسكري

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ديديه ريندرز

بروكسل – شدد وزير خارجية بلجيكا ديديه ريندرز، على ضرورة تفادي التصعيد العسكري في سورية والبحث عن حل سياسي للصراع هناك.

وأشار ريندرز إلى أنه عبر عن موقف بلاده أثناء لقاءه اليوم بنظيره الألماني هايكو ماس، والذي تحدث عن تطابق وجهات نظر البلدين حول هذا الأمر.

وتبدو السلطات البلجيكية شديدة الحذر تجاه إمكانية شن هجمات عسكرية في سورية، مفضلة الامتناع عن التعليق عن حدث لم يقع بعد وربما لن يحدث.

وجاء في تعليقات ريندرز: “علينا الانتظار، كما علينا بالدرجة الأولى تجنب أي تصعيد عسكري، يجب ممارسة الضغط على النظام السوري حتى يعود لطاولة المفاوضات والمشاركة في البحث عن حل”.

أما الوزير الألماني، فقد عبر من جانبه، عن ضرورة عدم التغاضي عن استخدام الأسلحة الكيمياوية، حيث راى أن “مثل هذا العمل له نتائج، ولكننا يجب أن نتفادى أي تصعيد عسكري”، حسب كلامه.

ويعبر الموقفان البلجيكي والألماني عن عدم توفر رد أوروبي موحد تجاه آخر التطورات في الملف السوري، خاصة بعد الاتهامات التي وُجهت لدمشق بمسؤوليتها عن استخدام سلاح كيمياوي ضد المدنيين في مدينة دوما قرب العاصمة دمشق.

وقد أعلنت إيطاليا  بدورها عدم رغبتها بالمشاركة في أي ضربة عسكرية محتملة تقودها الولايات المتحدة ضد سورية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد في تغريدة بشن ضربة عسكرية ضد سورية رداً على ما حدث في دوما،  ولكنه عاد في وقت لاحق ليقول أنه لم يتحدث قط عن موعد زمني لذلك، وتابع “الهجوم قد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك”.