سياسية إيطالية: ولاء للناتو لكننا لن نسمح بمغامرات عسكرية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جورجا ميلوني

روما – قالت سياسية إيطالية إن “لا مجال للنقاش حول ولاءنا لحلف شمال الأطلسي”، لكن “لسنا على استعداد لخوض مغامرات عسكرية ذات عواقب لا يمكن التنبؤ بها، وتتجاوز التزامات ناتو والامتثال للديناميات الدولية الإعتيادية”.

وأضافت زعيمة حزب التحالف الوطني ـ إخوة إيطاليا، جورجا ميلوني في بيان الجمعة، “لقد أعلن رئيس الولايات المتحدة مؤخرًا هجومًا صاروخيًا محتملًا على سورية رداً على الهجوم الكيمياوي المزعوم في مدينة دوما من قبل النظام السوري”، وأن “هناك من يرغب بأن تؤيد إيطاليا المبادرة الأمريكية بقناعة وتدعم بطريقة يتم تحديدها، هجوما عسكريا على سورية”.

وذكرت أنه “بهذا الصدد، يريد حزب إخوة إيطاليا التعبير بشكل واضح جدا عن موقفه”، فإن “ايطاليا جزء من حلف شمال الأطلسي، ومن الصواب أن تحترم التزاماتها الدولية”. وهذا “يعني بشكل أساس، أمرين”، الأول هو “الالتزام بالدفاع الجماعي، وبالتالي التدخل التلقائي في حالة العدوان ضد إحدى الدول الأعضاء”، والثاني هو “إمكانية الاتفاق على إجراءات وتدخلات مشتركة في إطار الحلف، لتلبية احتياجات خاصة بالأمن العام، أو وفق تفويض الأمم المتحدة”.

وأردفت “بينما لا يندرج ضمن الالتزامات المرتبطة بالعضوية في حلف شمال الاطلسي، وجوب متابعة عمليات عسكرية أُقرت من جانب واحد أو من جانب بعض الدول الأعضاء”، واختتمت بالقول “بل وأكثر من ذلك، عندما لا تكون أهداف التدخل العسكري واضحة تماماً”.