تاياني يدعو لدور أوروبي موحد بشأن سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أنطونيو تاياني

روما – دعا رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني الى “دور أكبر للإتحاد الأوروبي في مجال القضية السورية”، تعليقاً على الوضع في هذه الأخيرة بعد الغارة التي شنتها ضدها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وأضاف تاياني في تصريحات إذاعية الاثنين، “يجب على أوروبا أن تلعب دوراً أكثر فاعلية”، وأردف “لقد تحدثت أمس مع (رئيسة وزراء بريطانيا) تيريزا ماي، وأخبرتني أنها تريد أيضاً العمل بشكل مكثف مع شركائها الأوروبيين، وأن الهجوم كان يستهدف الأسلحة الكيميائية ولا يريد تصعيداً”.

وتابع “غدا سألتقي (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون، وسأقول له إن أوروبا يجب أن تعمل معاً، فلا يكفي أن تتحرك فرنسا وبريطانيا وتلتزمان لوحدهما، فمن الواضح أن استخدام الأسلحة الكيميائية غير مقبول”، بل “يجب حظر الأسلحة الكيميائية من قبل الجميع، وعلينا العمل لأجل السلام”، فـ”هناك قضايا كثيرة يجب حلها، وهي لا تهم روسيا والولايات المتحدة فقط، ويجب على أوروبا فعل المزيد لتغيير الوضع الراهن”.

وأشار المسؤول الأوروبي الى أن “هناك العديد من المصالح المتضاربة”، فـ”يمكن لأوروبا أن تلعب دور الجسر بين هاتين القوتين العظمتين في وقت نحتاج فيه الى الاستقرار، وفوق كل شيء في منطقة المتوسط”​​، لذا “علينا أن نوضح للقوى المحلية بأنه لا يمكن خوض حروب من خلال طرف دخيل، وخلق التوتر من ثم”.

ونوه تاياني بأن “على إيطاليا بالطبع أن تلعب دورًا رائدًا، لكنها لا تستطيع فعل ذلك اليوم لأنها لا تملك حكومة بملء سلطتها”. أما فيما يتعلق باحتمال أن تحذو أوروبا حذو الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة على روسيا، فقد قال “في هذه اللحظة أعتقد أننا بحاجة إلى تعزيز الحوار”، فـ”لا أعتقد أن تشديد العقوبات سيكون الحل الأفضل، لضم روسيا الى جانب من يريد محاربة الأسلحة الكيميائية، ويسعى للاستقرار في تلك المنطقة”.

وخلص رئيس البرلمان الأوروبي الى القول “أؤمن بضرورة الحوار واللقاء أكثر من العقوبات، لجعل موسكو تفهم أن العمل لأجل الاستقرار من مصلحتها هي أيضًا”.