60 برلماني أوروبي يدعون لمقاطعة مباريات كأس العالم في روسيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر البرلمان الأوروبي
ستراسبورغ

بروكسل – وجه ستون نائباً برلمانيا أوروبياً ينتمون إلى مجموعات مختلفة رسالة مفتوحة إلى حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد يناشدونها فيها مقاطعة مباريات كأس العالم في روسيا، كعلامة احتجاج على سياسة الرئيس فلاديمير بوتين.

ويقول موقعو الرسالة، ومنهم البلجيكي بارت ستيز (حزب الخضر)، أن الرئيس بوتين يسخر من القيم الأوروبية وعليه يتعين الامتناع عن إرسال أي مسؤول أو وفد دبلوماسي أوروبي لحضور حفل افتتاح كأس العالم، واتباع مثال كل من بريطانيا وايسلندا.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، قد أعلنت في آذار/مارس الماضي بأنها لن ترسل أي وزير من حكومتها لروسيا لحضور المونديال وأن أفراد العائلة المالكة سيمتنعون عن السفر أيضاً، وذلك على خلفية “تورط” موسكو بعملية تسميم العميل السابق سيرغي سكريبل.

ويستند النواب في دعوتهم هذه إلى “خطورة” ما تقوم به روسيا سواء داخل دول أوروبا أو خارجها، ودورها في كل من أوكرانيا وسورية، وعمليات “الدعاية المضادة” الموجهة لتقسيم أوروبا،  فـ”كل هذا لا يتناسب مع دور دولة تستضيف كأس العالم”، حسب كلامهم.

وأكد النواب على ضرورة ألا تتبع أوروبا النهج الشمولي والسلطوي للرئيس بوتين، حيث “يجب رفع الاصوات لصالح حماية حقوق الانسان وقيم الديمقراطية والسلام”، حسبما جاء في الرسالة.

ومن المقرر أن تقام مباريات كأس العالم في روسيا ما بين 14 حزيران/يونيو إلى منتصف تموز /يوليو.

ويبدو أن دعوة البرلمانيين الأوروبيين، ستبقى بدون صدى، إذ أن العديد من الأصوات عارضت هذا التوجه.

ومن جهته، شدد وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، على ضرورة فصل السياسة عن الرياضة،  فـ”كأس العالم هي مناسبة لإجراء لقاءات وتوصيل رسائل”، على حد تعبيره.